مقدم الحلقة:

ماهر عبد الله

ضيف الحلقة:

الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي: داعية ومفكر إسلامي

تاريخ الحلقة:

26/12/1999

- فضل العشر الأواخر من رمضان ودلالتها
- الاختلاف والأقوال في ليلة القدر

- فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

- حكم صلاة التسابيح

- علامات ليلة القدر وفضل التعبد فيها

- الاعتكاف وشروطه

- حكم ختم القرآن في رمضان

- حكم صلاة الاستسقاء

يوسف القرضاوي
ماهر عبد الله
ماهر عبد الله: أعزائي المشاهدين، سلام من الله عليكم، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة).

في هذه الأمسية الرمضانية الجميلة، نعود مرة أخرى إلى فضل هذا الشهر الكريم، وإذا كان احتفاء المسلمين بالشهر يتزايد مع قدومه، إلا أن الاحتفاء الحقيقي والروحانية الحقة تتجسد في العشر الأواخر من رمضان، وهذه العشر الأواخر وفضلها ستكون موضوع حلقتنا لهذا اليوم.

واسمحوا لي باسمكم أن أرحب بسماحة الدكتور العلامة الشيخ يوسف القرضاوي لنتحاور معه حول رمضان والعشر الأواخر منه تحديداً. دكتور يوسف أهلاً وسهلاً بك مجدداً.

د. يوسف القرضاوي: أهلاً بك يا أخ ماهر، بارك الله فيك.

ماهر عبد الله: يعني لو بلِّشنا بهذا الاهتمام الإسلامي، وهذه الحفاوة بالعشر الأواخر، ما هو سببها في اعتقادكم؟

د. يوسف القرضاوي: ما معنى بلِّشنا؟

فضل العشر الأواخر من رمضان ودلالتها

ماهر عبد الله: هذه يعني أنا في يوم عبد الملك بن مروان دخل عليه بعض الناس، ذكر له كلمه "بلش"، لكن يعني المقصود بها لو ابتدانا بالحديث عن العشر الأواخر، وفضلها وسر الاهتمام بها.

د. يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، وأزكى صلوات الله وتسليماته على من بعثه الله رحمة للعالمين، وحجة على الناس أجمعين، سيدنا وإمامنا، وأسوتنا وحبيبنا، ومعلمنا محمد وعلى آله، وصحبه، ومن دعا بدعوته، واهتدي بسنته إلى يوم الدين، وبعد.

فمن فضل الله علينا نحن -المسلمين- أنه يعقبنا مواسم بعد مواسم، يعرضنا فيها لنفحاته -عز وجل- كما جاء في الحديث "ألا إن لربكم في دهركم نفحات، ألا فتعرضوا لها"، شهر رمضان هو موسم المتقين، ومُتَّجر الصالحين، وخصوصاً في العشر الأواخر منه.

فبعض العلماء يقسمون هذا الشهر إلى ثلاثة عشرات. يعني العشر الأولى، والعشر الأوسط والعشر أو العشر الوسطى، والعشر الأواخر، يكون العشر الأولى هي عشر الرحمة، والعشر الثانية عشر المغفرة، والعشر الأخيرة عشر العتق من النار، قد جاء في حديث سيدنا سلمان الفارسي يعني هو شهر "أوله رحمةَ، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار" وإن كان الحديث يعني فيه راوى يعني ضعَّفوه، إنما يعني مشهور على ألسنهَ الناس.

إنما الشيء المؤكد في فضل هذه العشر هو ما جاء في الصحيحين، عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت "كان إذا دخل العشر الأواخر -تحكي عن النبي صلى الله عليه وسلم- شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله".

فشد المئزر كناية عن النشاط، قد شمر عن ساعده، وقد شمر عند ساعده وشمر مئزره يعنى معناها: أنه بالغ في النشاط، وترك الكسل، وأقبل على الأمر بهمة عالية، فكان -صلى الله عليه وسلم- في العشر الأواخر شمر مئزره شد المئزر، وأحيى ليله، أي ليله كله، وكان -فيما قبل يحي الليلة ينام في بعض الليل، ويقوم بعض الليل- كما قال تعالى: (يَا أَيُّهَا المُزَّمِّلُ قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً نِّصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ القُرْآنَ تَرْتِيلاً). إنما في العشر الأواخر كان يحيى الليل كله، وانظر إلى تعبير يعني (يحيى الليل)، كأن الليل ميت، وهو يحيا بالطاعة، فالأزمنة منها ما يموت، ومنها ما يحيا، والأماكن - أيضاً- منها أماكن ميتة، وأماكن حية، والقلوب منها قلوب ميتة، وقلوب حية، فالزمان يحيا بالطاعة وبذكر الله، ويموت بالغفلة وبالمعصية.

فالنبي -عليه الصلاة والسلام- كان يحيي العشر الأواخر من رمضان، يحيي جميع الليل بطاعة الله-سبحانه وتعالى- بالصلاة، بالذكر، بالتسبيح، بتلاوة القرآن، بالاستغفار، يشغل ليله كله بهذه الطاعة، ولا ينام شيئاً من الليل في هذه العشر الأواخر.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبدالله: سماحة الشيخ كنا تحدثنا عن أن الزمان يعني آخر كلامك كان.. آخر كلامك كان إن الزمان يحيا بالطاعة ويموت بالإعراض عن ذكر الله.

د. يوسف القرضاوي: كنا نتحدث عن حديث عائشة -رضي الله عنها- المتفق عليه، وهي تحكي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في العشر الأواخر تقول: "كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- إذا دخل العشر الأواخر شدَّ المئزر، وأحيا ليله، وأيقظ أهله" يعنى لا يكتفي بإحياء الليل وحده، بل يشرك أهله ..نساءه-أمهات المؤمنين-يشركهن معه في الخير كما قال الله تعالى (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا).

وقال -عليه الصلاة والسلام-: "رحم الله امرأً قام من الليل فصلى ركعتين، وأيقظ امرأته، فإن لم تقم نضح على وجهها بالماء –يعني يداعبها برش الماء عليها- ورحم الله امرأة قامت من الليل، فصلت ركعتين، ثم أيقظت زوجها، فإن لم يقم، نضحت على وجهه" الأسرة المتعاونة على الطاعة، فالرسول –عليه الصلاة والسلام- لم يكن..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: يعني المقصود بهذا الحديث كان صلاة الفجر؟ أم قيام الليل عموماً؟ الحديث هذا..

الاختلاف والأقوال في ليلة القدر

د. يوسف القرضاوي: هو يبدو أنه صلاة شيء من الليل، وهذا لابد أن يكونا متعاونين، متفاهمين، متعارفين على ذلك، لازم يكون لنا قبل نصلى لنا كام ركعة قبل الفجر، ومتعاونين واللي مبيصحاش التانى يرش عليه ميه يصحيه وهكذا، دلوقتي ممكن يجيب المنبه، وأشياء توقظ الناس، فالمهم هنا أن النبي -عليه الصلاة والسلام- كان يحيي ليله، ويوقظ أهله، يوقظ يعنى صواحب الحُجر وكان يقول لهن الرسول: "رب كاسية في الدنيا عارية يوم القيامة، ماذا فتح ربنا من الخزائن؟ وإلى آخره..

إنما نريد هنا أن نسأل: لماذا الاهتمام أو هذا الاهتمام البالغ بالعشر الأواخر –خاصةً- من شهر رمضان؟ هنا يعني نجد سببين أساسيين: السبب الأول أن هذه العشر هي ختام رمضان، والأعمال بالخواتيم، كان النبي –عليه الصلاة والسلام- يدعو ربه ويقول: "اللهم اجعل خير عمري آخره، وخير عملي خواتمه، وخير أيامي يوم ألقاك"، فالمهم أن يختم الإنسان بخير، قد يفعل الإنسان في أول حياته بعض الخيرات وكذا ثم ينحرف –والعياذ بالله- ويختم له بالشر، وقد يكون الأمر بالأيه؟ بالعكس، المهم الخاتمة.

فرمضان العشر الأواخر فيه هي خواتيم رمضان، فلكي يختم الإنسان في رمضان بالخير يهتم بالعشر الأواخر، هذا سبب...

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: السبب الأول.. نعم.

د. يوسف القرضاوي [مستأنفاً]: والسبب الثاني: أن هذه العشر الأواخر هي مظنة ليلة القدر، يعنى: ليلة القدر محتملة في الشهر كله، بل هناك بعض العلماء قالوا: محتملة في السنة كلها، ولكن الراجح -طبعاً- والصحيح أنها في رمضان، لأن القرآن قال: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ) وقال أيضاً: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ القُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الهُدَى وَالْفُرْقَانِ) ، فعرفنا من هذا أنها في رمضان، وجاء في أحاديث صحيحة أنه شهر فيه ليلة القدر، وهي خير.. وهي خير من ألف شهر، من حرمها فقد حرم الخير كله ولا يحرم خيرها إلا محروم.. إلى أخره.

فدل القرآن، ودلت الأحاديث الصحيحة على أن ليلة القدر في رمضان، وممكن أن تكون في رمضان كله، ولكنها أرجي ما تكون في العشر الأواخر، وقد جاء فيها أحاديث عدة، والنبي -عليه الصلاة والسلام- يقول: "التمسوها في العشر الأواخر من رمضان يعني.

ماهر عبد الله: في..في كل العشر الأواخر؟ أم في الوتر منها؟

د. يوسف القرضاوي: فيه أحاديث قالت: في العشر الأواخر، وأحاديث قالت: في الوتر، إنما الوتر يا ترى في البداية ولا في النهاية؟ يعنى قال: في سابعة تبقى؟ في تاسعة تبقى؟ تبقى يعني من الآخر؟ يا ترى الآخر دا شهر كامل أو ناقص؟ وبعدين كثيراً ما يختلف المسلمون في نهاية الشهر، فقد تكون الليلة اللي هي 21 هنا هي 22 في اليمن مثلاً أو في ليبيا يعني السنة دي إحنا مطمئنين –إن شاء الله- لأنه رمضان.

ماهر عبدالله: شبه إجماع.

د.يوسف القرضاوي: يعني فيه شبه إجماع ومتفق مع الرؤى.. رؤى الجمهور الإسلامي يعني -إن شاء الله.

ولذلك فالأولى أن الإنسان هو قال "التمسوها في العشر الأواخر وفي الأوتار، والله وتر يحب الوتر"، فمن أجل هذا نلتمس العشر.. ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان ، ونأخذها وترها وزوجيها، لأن كلها عشرة أيام، أو تسعة أية؟ أو تسعة أيام، وليس هناك إجماع على ليلة معينة، يعني اشتهر عند المسلمين –مثلاً- إن ليلة القدر هي في السابع والعشرين من رمضان يعني هو قول ابن عباس، وأُبَيِّ بن كعب، وابن عمر رضي الله عنهم.

ولكن ليس هناك إجماع، فابن الحافظ بن حجر يعني في فتح الباري ذكر أن 39 قولاً في ليله القدر، يعني اللي قال ليلة 21، واللي قال ليلة 23، واللي25، واللي27، واللي قال لا تتعين، واللي قال تتنقل، واللي قال طوال السَّنَة، واللي قال يعني.. أقوالاً عدة، فالحزم والاحتياط إن الواحد يعبد عشر ليالٍ بدل ما يقعد يتكلم في الكلام الفارغ يعني، يبدأ يعني يشغل لسانه بذكر الله، ويشغل بدنه بعمل الخيرات.

ماهر عبد الله: وهذا المفهوم.. وهذا المفهوم من ظاهر الحديث هذا المفهوم من ظاهر الحديث إنه في العشر الأواخر -وحديث عائشة الذي أشرت إليه-: إنه كان يشد مئزره طيلة العشر، أي أنه لم يكن يحدد صلى الله عليه وسلم.

د. يوسف القرضاوي: نعم، فهو قال: "التمسوها في العشر الأواخر"، وقال: "إني خرجت لأخبركم بها فوجدت فلاناً وفلاناً يتلاحان في المسجد -أي يتشاجران- قال: فرُفِعَت "يعني رفعت من قلبي، يعني بشؤم هذا الخلاف والشجار، نسي النبي -عليه الصلاة والسلام- ولعل في هذا خيراً، فقال: "فالتمسوها في العشر الأواخر"، وبعض الأحاديث "التمسوها في السبع الأواخر" يعني أيضاً السبع الأواخر أرجي من العشر الأواخر.

ودا متفق مع حكمة الله إنه لم يبين لنا أي ليلةٍ إيه هي، لأن الله -سبحانه وتعالى- لم يبين لنا بالضبط يعني الصلاة الوسطي يعني التي نبه على خصوصيتها (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الوُسْطَى) جاءت أكثر من أحاديث، وأكثر من قول: ساعة الإجابة يعني يوم الجمعة أي ساعةٍ هي؟ أيضاً خلاف كثير في هذه الساعة، الاسم الأعظم من الأسماء الحسنى الذي إذا دعي الله به أجاب، وإذا سُئِل به أعطى.. لماذا؟ لنسأل الله بأسمائه كلها، ونسأل الله.. وندعو الله يوم الجمعة في ساعات الجمعة كلها؟

أخفى عنا العمر، لا نعرف متي نموت، ولا بأي أرض نموت، ولا ليظل الإنسان يعني مشتغلاً بالطاعة، يعني بعيداً عن المعصية، حذراً من الموت في أي لحظة "كل امرئٍ مصبح في أهله.. والموت أدنى من شراك نعله "فيظل الإنسان يعني خائفاً، ومترقباً، ومشمراً، وهكذا أخفى الله عنا أشياء مهمة لم يكن من الحكمة أن يعرفنا بها.

فلو قال لنا: هي ليلة سبع وعشرين نفضل كسلانين طول الشهر، ونيجي في ليلة سبع وعشرين نأخذها كلها طاعةً، أو ليلة واحد وعشرين، يعني بعض العلماء يرون أن ليلة واحد وعشرين –سيدنا أبو سعيد الخدري من الصحابة، يعني كأنه هو الذي يميل إليه البخاري وأظن إخواننا في عُمان يحتفلون بليلة القدر في ليلة الحادي والعشرين.

ولكن أنا أفضل -من زمان جعلت منهجي- أني أتحدث عن ليلة القدر في ليلة واحد وعشرين من رمضان أي أول العشر الأواخر، لأن لو تحدثنا عنها في ليلة 27، يبقى فات يعني ست ليالٍ يعني قبل هذا، وخسارة محتمل تكون فيهم.

فالأحوط إننا نبدأ نتكلم عن ليلة القدر، وننبه الناس على فضلها، وعلى منزلتها من بداية العشر الأواخر، يعني كان ممكن إحنا نتكلم عنها في الحلقة القادمة، حتكون يعني ليلة 27 -تقريباً- يعني يوم 25 يوم 26، إنما أنا رأيت أيضاً أن إحنا ننبه الناس، يعني بداية قبيل بداية العشر الأواخر -حتى يعني يشمروا فعلاً، أو يشدوا المئزر -كما فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- لاستقبال هذه العشر والتماس ليلة القدر فيها، وهي خير من ألف شهر.

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

ماهر عبد الله: طب اسمح لي بتعليق خفيف بسؤال يعني فعلاً الأحاديث اللي وردت في فضل ليلة القدر -حتى الآيات طبعاً كثيرة- لكن فيه أيضاً أحاديث تتحدث عن العشر الأوائل من ذي الحجة، وكثير من الناس تسألنا، وخصوصاً عندما كنا نعيش في الغربة، ويحتار الإنسان أيهما أفضل، هل هي العشر الأوائل من ذي الحجة التي فيها اليوم الأعظم يوم النحر؟ أم العشر الأواخر من رمضان؟

د. يوسف القرضاوي: لأ.. عشر ذي الحجة فضل الأيام، وعشر رمضان فضل الليالي، يعني دوكهم أيام ذي الحجة.. أيام ذي الحجة ولذلك الصيام فيها -يعني- يعتبر من أفضل الصيام، وخصوصاً صيام اليوم التاسع اللي هو يوم عرفة، ففضل أيام العشر من ذي الحجة، وفضل ليالي العشر من أيه؟

ماهر عبدالله: رمضان.

د. يوسف القرضاوي: ولذلك قالوا أفضل يوم في السنة يوم عرفة، وأفضل ليلة في السنة هي ليلة القدر، فلا تعارض يعني.

ماهر عبد الله: هل، ولكوننا نتحدث عن هذه، زبدة الشهر في هذه العشر الأواخر في العادة للأسف الشديد -كما نشهد خمولاً في طول الشهر- ينتهي هذا الجو الروحاني بانتهاء العشر الأواخر؟ يعني باعتقادك..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: بانتهاء رمضان يعني.

ماهر عبد الله: بانتهاء رمضان يعني، هل ظاهرة صحية أن الإنسان يترك كل هذا الجو الروحاني الذي كان فيه؟

د. يوسف القرضاوي: لا.. ظاهرة غير صحية.. كان السلف يقولون بئس القوم قوم لا يعرفون الله إلا في رمضان، كن ربانياً ولا تكن رمضانياً.. معقول الإنسان يضاعف من نشاطه في رمضان كأي موسم يعني هناك، فهناك مواسم التجار يترقبونها فيضاعفون فيها من جهدهم، ونشاطهم، التماساً لمزيد من الربح، إنما ليس معنى هذا أنهم يغلقوا دكانهم بقى بعد..، لأ فبعض الناس تشتغل يعني في رمضان وتقبل على الطاعة وعلى قراءة القرآن، وعلى المصحف، وبعد رمضان خلاص، لأ نقول لهم: من كان يعبد رمضان فإن رمضان قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت، الله يحب أن يُطاع في كل زمان، ويكره أن يعصي في كل أوان، فنحن نريد أن نتخذ من رمضان يعني شحنة، يعني البطارية الفارغة نشحنها في رمضان عشان تنفعنا في بقية الشهور، لنتخذ في هذا الشهر زاداً ينفعنا في الأحد عشر شهراً الباقية، هذا هو المطلوب من المسلم في هذا الشهر الكريم.

ماهر عبد الله: طب أحسن.. يعني أحسن طريقة للاستفادة من هذه العشر الأواخر لضمان أن تصل، يعني هل هناك عبادات محددة يمكن للإنسان أن يتقرب بها؟ يعني الصوم في رمضان مطلوب كعبادة متميزة.

د. يوسف القرضاوي: الصوم طبعاً طبيعي..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طيب خير العبادات؟

د. يوسف القرضاوي: في الليالي بقى المفروض أن الإنسان يصلي أول ما يطلب منه أن يصلي صلاةً مطمئنةً خاشعةً صلاة التراويح، وبعض الناس بتزيد على ذلك يعني ما يسمونه القيام، ولا مانع من ذلك من صلاة القيام، يعني إن كان ما كان يُعرف عن السلف إنهم بيصلوا صلاتين، إنما على كل حال "الصلاة خير موضوع"، فقراءة.. الصلاة وقراءة القرآن، وذكر الله يعني: التسبيح، والتحميد، والتهليل، والتكبير، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله والاستغفار، والدعاء بالأدعية عن الرسول –صلى الله عليه وسلم- والصلاة على رسول الله –صلى الله عليه وسلم- هذه من.. وبعدين هناك بقي فعل الخيرات..

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله: اسمحوا لي قبل أن نواصل أن أتحول بسؤال وصلني بالفاكس له علاقة بموضوع النقاش، لماذا ليلة القدر خير من ألف شهر تحديداً، حيث أن ألف شهر تعادل ما يقرب من 83 سنة؟ الأخ يحيى الدلاوي من الجزائر يسأل.

د. يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، الله –تعالى- ذكر في فضل هذه الليلة في كتابه الكريم، قال (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ القَدْرِ لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ)، ومعنى هذا أنها ليلة واحدة أفضل من ثلاثين ألف ليلة ، يعني المفروض يعني الشهر ثلاثين أو إذا كان 30، أو 29 يعني ما يقرب من ثلاثين ألف ليلة، وإذا قدرنا هذه الشهور الألف.. الألف شهر هذه.. نجدها كما ذكر الأخ 83 سنة وأربعة أشهر، معنى هذا أن هذه الليلة تساوي عمراً طويلاً، يعني الليلة الواحدة تساوي عمر يعني مش عمر عادي –العرب كانوا يقولون- كما في قول زهير بن أبي سلمي في معلقته الشهيرة:

سئمت تكاليف الحياة ومن يعش

ثمانين حولاً لا أبا لك يسأم

80 سنة..؟والرجل الآخر يقول: إن الثمانين وبلغتها قد

أحوجت سمعي إلى ترجمان

فهذه ليست ثمانين فقط، بل ثلاثة وثمانين وأربعة أشهر، وبعدين الثمانين سنة حتى الواحد لو عاش عاشها 80 سنه يبقى فيها 15 سنة قبل البلوغ، فتصفي على65، لأ ديه.. فمعناها أن ليلة واحدة يستطيع الإنسان أن يعني يصنع فيها عمراً كاملاً، وهذا من فضل الله -تبارك وتعالى- على هذه الأمة، وهذا من فضل القرآن -أيضاً- لأن هذا بفضل هذه الليلة، سبب أن القرآن أنزل فهذا يدلنا على فضل الأمة، وفضل الله عليها، وعلى فضل القرآن، وأثره في حياة هذه الأمة، أن الإنسان بليلة واحدة يستطيع أن يضيف إلى رصيده عمراً طويلاً، حوالي المائة سنة تقريباً يعني، آه.

ماهر عبد الله: طب يعني ألم يرد بعض الآثار في سبب تحديد هذا، يعني بعض بني إسرائيل كان يجاهد..جاهد..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: أكيد آه واحد كان يعبد الله ألف سنة، وكذا لكن كلها لم تصح.

حكم صلاة التسابيح

ماهر عبد الله: طيب لو عدنا لأشكال العبادة المطلوبة، والمندوبة في رمضان يعني، قبل الدخول في الاعتكاف، إنه يجري الحض عليه أكثر فيه صلاة تنتشر في بلاد الشام في العشر الأواخر يسمونها صلاة التسابيح، هل هي جزء من القيام؟ وهل ورد فيها آثار؟

د. يوسف القرضاوي: الذي ورد في العشر الأواخر، وما كان يفعله النبي –صلى الله عليه وسلم- والصحابة هو الصلاة العادية، يعني الصلاة.. القيام، "من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه" "ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه" والرسول –صلى الله عليه وسلم- ما كان يزيد في رمضان، ولا غير رمضان عن ثلاث عشرة ركعة، والصحابة في عهد سيدنا عمر –كما هو مشهور- صلوا عشرين ركعة، غير الشفع والوتر.

وأمر النبي -صلى الله عليه وسلم-أبي بن كعب أن يؤمهم، لأن كانوا يصلون جماعات متفرقة، فجمعهم على إمام واحد، بعد ما كان كل جماعة بيصلوا لوحدهم، ولما رأى سيدنا عمر قال نعمة البدعة.. نعمة البدعة هذه.. أي جمع الناس على هذا، يعني.. وكان أصل هذا مشروعاً، في عهد سيدنا عمر بن عبد العزيز كانوا يصلون 36 ركعة غير الشفع والوتر، يعني فهذا كله يدلنا على أن الصلاة التي كانت تصلى هي الصلاة المعتادة هذه، ما ورد عن أحد من القرون الأولى أنهم كانوا يصلون هذه الصلاة اللي بتسمي صلاة التسابيح.

صلاة التسابيح ورد فيها حديث، بعض الناس حسَّنه، وبعض الناس صحَّحه، وبعض الناس ضعَّفه، وبعض الناس قالوا إنه موضوع، يعني شيخ الإسلام ابن تيميه وعدد من الناس ذكروا إن الصلاة دي مخالفة للصلوات المعهودة، ولا يمكن أن تثبت بمثل هذا الحديث الذي جاء عن حديث سيدنا العباس، وقال له يعني تعملها مرة كل أسبوع، فإن لم يكن مرة في كل شهر، فإن لم يكن مرة في كل سنة، فإن لم يكن ففي العمر مرة.

وأنا زمان كنت أصليها كده، أول وبعدين لما توسعت وجدت إنها يعني صلاة يعني غريبة، ولم يكن يفعلها الصحابة، ما ورد إن الصحابة فعلوا هذه الصلاة، وأنا في قضايا العبادات عندي قاعدة مهمة، وأنبه عليها دائماً أن -المفروض- في المسلم يسعى إلى المتفق عليه، لا إلى المختلف فيه، يعني إذا كانت الصلاة اللي إحنا بنصليها داهي سواء كانت عشرين ركعة، ولا حتى ستة وثلاثين -كما كان يصلي أهل المدينة في زمن عمر بن عبد العزيز أو 8 ركعات، صلى أي ما اتفق عليه المسلمون- هذا أمرٌ المسلمون لا يختلفون في مشروعيته، لأن هذا جائز إنه بفعل الرسول -عليه الصلاة والسلام-وبفعل الصحابة.

إنما هذه الصلاة بهذه الكيفية إن واحد يقرأ الفاتحة وبعدين يقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر 15 مرة، وبعدين يركع، ويقولها 10 مرات هذا ما.. صحت هذه فالذي أريده وأدعو إليه المسلمين أن يتمسكوا بالمتفق عليه، وهذا ما كان يفعله النبي -صلى الله عليه وسلم- بيقين.

ماهر عبد الله: نعم صلى الله عليه وسلم.

[فاصل إعلاني]

علامات ليلة القدر وفضل التعبد فيها

ماهر عبد الله: اسمح لي فضيلة الشيخ إن بس فيه عندي أخوين على الهاتف منذ فترة، معنا الأخ عثمان المنجف من السعودية أخ عثمان تفضل.

عثمان المنجف: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

عثمان المنجف: يا شيخ يوسف بارك الله في علمك، ونفع الله بك المسلمين.

د. يوسف القرضاوي: حفظك الله يا أخي، بارك الله فيك اتفضل.

عثمان المنجف: نريد -يا شيخنا- علامات ليلة القدر، أو كيف يعرف المسلم أنه قد وافق ليلة القدر؟ ونسأل الله أن يبارك لنا في عمرك، ويرحم جميع علمائنا الذين فقدناهم، ونحن بحاجة إليهم العام في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها المسلمون، وأنتم قدوتنا، وحفظكم الله، وحفظ الله لنا علماءنا المسلمين.

ماهر عبد الله: نشكرك.. نشكرك عثمان، معنا عبد السلام جبار من فرنسا أيضا أخ عبد السلام، تفضل.

عبد السلام جبار: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام..

د.يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

عبد السلام جبار: أطال الله في عمرك -يا شيخنا.

ماهر عبد الله: حياك الله فيك.

د. يوسف القرضاوي: بارك الله فيك يا أخي.

عبد السلام جبار: عندي سؤالين لو سمحت.

ماهر عبدالله: اتفضل.

عبد السلام جبار: السؤال الأول: في الصدقة في العشر الأواخر من رمضان، لو كان الإنسان يتصدق في كل يوم، وقد يتناسب ذلك اليوم في ليلة 27 هل يضاعف له هذا مع مدة ألف شهر؟

ماهر عبد الله: طب والسؤال الثاني؟

عبد السلام جبار: السؤال الثاني والله، هو خارج نوعاً ما عن الموضوع، ولكن ألحَّت عليّ أمي، لأنها أرادت السماع من فم الشيخ، إنها صائمة، أجريت لها عملية جراحية على القلب، لها مدة خمس سنين، وهي مريضة بمرض السكر، ولم ترد أن تفطر، وكنا معنا كنا ألححنا عليها أن تفطر، ولكن قالت: أريد أن أسمعها من فم الشيخ.

ماهر عبد الله: طب شكر الله لك، وإن شاء الله.

عبد السلام: وجزاكم الله عنا خيراً.

ماهر عبد الله: -إن شاء الله- الشيخ يبدأ لك بالإجابة على هذا السؤال.

د. يوسف القرضاوي: نسأل الله أن يكتب لهذه الأم -الطيبة الصالحة- العافية، ويعجل لها الشفاء، لا شك أن المريض من حقه أن يفطر، الله تعالى يقول فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ)، وإذا كان المرض مرضاً مزمناً، فليس عليه عدة من أيام أخر، يفطر، ويفدي عن كل يوم.

وهذه رخصة من الله -تبارك وتعالى- كما جاء في الحديث "صدقة تصدق الله بها عليكم فاقبلوا صدقته"، إذا كان الصيام يضرها، أو يعني يزيد في ألمها، أو يجعل الشفاء بطيئاً عليها، أو يعني تتقبله بمشقة وحرج، فما كلفها الله هذا، (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) تستطيع أن تفطر وتفدي، تطعم عن كل يوم مسكيناً، (فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ)، ولا حرج عليها في ذلك -إن شاء الله.

ماهر عبد الله: طب والسؤال الثاني -أو هو السؤال الأول بالأحرى- صدقة العشر الأواخر، إذا صادفت أن يومها يعني ليلة السابع والعشرين؟

د. يوسف القرضاوي: لا إحنا قلنا ليس هناك يقين بأنه ليلة 27 هي ليلة القدر..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طب لو عممنا السؤال، أو يعني أعدنا صياغته، بأنه لو ما يقوم به الإنسان من عمل في نهار ليلة القدر، سواء كانت في سبع وعشرين، هل يتضاعف الأجر في ذلك النهار مثلما تتضاعف؟

د. يوسف القرضاوي: لا الكلام عن الليل، لأنها ليلة قال: (سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الفَجْرِ) هي ليلة، فالمضاعفة في الليل (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ القَدْرِ (2) لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ)، ولذلك نحن قلنا أيام عشر ذي الحجة، وليالي العشر الأواخر من رمضان فالفضل في الليل، ولذلك إحنا قلنا: إن من الأشياء التي ينبغي أن الإنسان يعملها بجوار الذكر، والاستغفار، وتلاوة القرآن، والصلاة، والدعاء، فعل الخيرات، والصدقات، أن يسعى في عمل الخير في هذه الليلة، أو في الليالي العشر ما وجد إلى ذلك سبيلا.

ماهر عبد الله: يعني ننصح الأخ عبد السلام أن يدفع الصدقة في ليلتها، في الليل؟

د. يوسف القرضاوي: في الليل نعم إن شاء الله.

ماهر عبد الله: طب السؤال الأول للأخ عثمان...

د. يوسف القرضاوي: في أي ليلة من ليالي العشر، في كل الليالي.

ماهر عبد الله: نرجع لسؤال الأخ عثمان المنجف عن علامات ليلة القدر؟

د. يوسف القرضاوي: هو أولاً: العلامات يعني كلها بعد أن تنتهي الليلة، الشمس تطلع بطريقة معينة، تكون فاتت الليلة، انتهت، يعني إنما المهم إن إحنا ما فيش علامات نعرفها قبل ما تيجي الليلة وبعدين، هذه العلامات –أيضاً- تختلف إن كان.. لأن إحنا على مستوى العالم فيه بلاد عندها صيف ودا، وإحنا عندنا الآن شتاء، يعني هذا لا يحكم على العالم كله، فالأوفق والأحوط إن المسلم يعني يحزم أمره، ويستعد لإحياء ليالي العشر كلها، -إن شاء الله.

الاعتكاف وشروطه

ماهر عبد الله: طب هذا يرجعنا للسؤال الذي كنا طرحناه قبل الفاصل عن الاعتكاف، سننه وآدابه، وصلني إياه من الأخ نور الدين حاجي من سوريا السؤال: هل يشترط في الاعتكاف عدم النوم نهائياً في المسجد، علماً بأننا ننام، ونقوم أثناء اعتكافنا في العشر الأواخر من رمضان فهل هذا صحيح؟

د. يوسف القرضاوي: أولاً: قبل أن أتكلم عن الاعتكاف يعني السيدة عائشة سألت النبي –عليه الصلاة والسلام- "أرأيت إن وافَقْتُ ليلة القدر –يا رسول الله- ماذا يعني أقول؟ أو ماذا أدعو؟ "فقال لها قولي: "اللهم إنك عَفُوٌّ تحب العفو فاعف عني"، فأيضا يعني الدعاء في هذه الليلة يعني مطلوب، ندعو الله –سبحانه وتعالى- وأول ما نسأله العفو، أو العفو والعافية –كما كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يسأل الله العفو والعافية والمعافاة في الدين، والدنيا، والآخرة.

بالنسبة للاعتكاف، هو مشروع يعني طوال السنة، ولكنه أكثر ما يكون مشروعيةً واستحباباً في العشر الأواخر من رمضان، النبي -عليه الصلاة والسلام- كان يعتكف في العشر الأواخر من رمضان وكان نساؤه يشاركنه -أحياناً- في هذا الأيه؟ الاعتكاف، الاعتكاف هو تفرغ للعبادة، تفرغ مؤقت.

نحن في الدين الإسلامي ليس عندنا رهبانية، يعني المسيحية عندهم ممكن بعض الناس يعني ينقطع عن الحياة، وعن الدنيا، وعن الزواج، وعن النساء، لا يعمل في الحياة، ولا يستمتع بطيباتها، ولا يتزوج من نسائها، اللي هو الراهب اللي بيعتبر المسيحي المثالي، وكما قال الله تعالى (وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ)، إنما نحن لا رهبانية يعني في الإسلام.

بعض الصحابة لما سألوه أن يأذن لهم في التبتل وكذا منعهم عن هذا، والعبادة عندنا لا تقتضي التفرغ، الله تعالى قال في صلاة الجمعة: (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ) سيدنا عمر لمَّا وجد جماعة قابعين في المسجد بعد صلاة الجمعة، نهرهم، وعلاهم بالدرَّة، وقال: من أنتم؟ قالوا: نحن متوكلون على الله، قال: بل أنتم متئكلون لا متوكلون، يعني لا يقعدنَّ أحدكم عن طلب الرزق، ويقول: اللهم ارزقني، وقد علم أن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة، أما قرأتم قول الله تعالى (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ)؟ قوموا، وأخرجهم من الإيه؟! من المسجد، لأن العبادة في الإسلام لا تقتضي التفرغ.

إنما شرع الإسلام هذا التفرغ المؤقت يعني لمدة معينة، الإنسان كدا يخلو فيها إلى الله، يترك هموم الدنيا، ومشاغل الدنيا هذه العشر، أو جزء من العشر، لمن لم يستطع أن يخلو العشر كلها، أو حتى بعض الناس ممكن يكون موظف فيعني بعض الأئمة أجازوا للإنسان اعتكافاً مشروط يقول: يارب أنا حأروح الشغل، وبعد ما أجي من الشغل أجي على الأيه؟ على المسجد لأن من شرط الاعتكاف أن يكون في المسجد (وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي المَسَاجِدِ)، وما دام هو معتكف في المسجد، لازم ينام في المسجد، أمال حينام فين؟ حيروح البيت ينام وبعدين يجي المسجد.

لا، دا هو مقيم ليله ونهاره في المسجد، فلازم يعني أيه ينام في المسجد، ولكن طبعاً عليه أن يحرص على نظافة المسجد، يعني مثلاً ياخد ركن معين، أو ساعات بعض المساجد يبقي فيها ملاحق متصلة بها، أو يعني شئ من هذا، يكون له فرشته، وبحيث يحرص على نظافة المسجد، هذا الاعتكاف هو خلوة مع الله –سبحانه وتعالى- في هذه الفترة.

يعني كان كثير من الناس أهملوا هذا الاعتكاف حتى جاء شباب الصحوة الإسلامية، وأحيوا هذه السُّنة على نطاق واسع في كثير من البلاد الإسلامية، بعض الناس نسوا يعني شيء إسمه الاعتكاف، هذا من فضل الصحوة الإسلامية أنها أحيت بعض السنن المهجورة، زي مثلاً سُّنة صلاة النساء في العيد، كثير من البلاد .... ما عادت النساء تصلي العيد أبداً، العيد للرجال، وهذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يحرص على أن تصلي المرأة، تحضر المرأة، حتى المرأة الحائض تحضر، تشهد الخير، ودعوة المسلمين، ولا تشارك في الصلاة.. فهذا..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: حتى في الاعتكاف ما زال يبدو لي مشاركة المرأة فيه قليلة أيضاً؟!

د. يوسف القرضاوي: آه يعني إنما سُّنة الاعتكاف نفسها –حتى بالنسبة للرجال- كانت ماتت، فهم أحيُّوا هذه السُّنة، كان نساء النبي يعني يعتكفن معه لأنه كانت حجرات نساء النبي كانت ملاصقة للمسجد، فكان من السهل يعني إنما يمكن يصعب على النساء الآن الاعتكاف يعني في المسجد ويحتجن إلى..

ماهر عبد الله: طيب معانا الأخ غانم بن سالم من سلطنة عمان، الأخ غانم أتفضل.

غانم بن سالم: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

غانم بن سالم: بداية أهنئكم بشهر رمضان المبارك.

ماهر عبد الله: حيّاك الله.

غانم بن سالم: والشيخ يوسف القرضاوي يعلم الله -سبحانه وتعالى- أني أحبك في الله..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: مش سامعين يا أخي.

غانم بن سالم: السلام عليكم.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام، تفضل مباشرة.

غانم بن سالم: في البداية -يعني أنا خبرت المخرج- إن موضوعي أن سؤالي خارج الحلقة، ولكن ظروف السؤال يعني ألحت عليَّ أن أطرحها حقيقة،

ماهر عبد الله: اتفضل يا سيدي.

غانم بن سالم: لأنه يعني يهمني جداً جداً، خاصة في الأيام المباركة هذه يعني.

ماهر عبد الله: اتفضل.

غانم بن سالم: أخي العزيز، حدثت نزاعات بين أختي وزوجتي، نزاعات متكررة، فاضطررت أن يعني أقسم على زوجتي بألاَّ تكلم أختي نهائياً، فالآن أيام مباركة وشهر يعني رمضان وعيد قادم -إن شاء الله- -فحقيقةً- دا موقف محرج، لا أعرف ماذا أفعل؟ حاولت الاتصال بالشيخ يوسف يعني عدة مرات، ولكن لم أوفق، والآن –الحمد لله- وفقت، وأرجو يعني الإجابة على سؤالي هذا ؟

ماهر عبد الله: طيب يا سيدي، هو فعلا خارج الموضوع، لكن –إن شاء الله- الشيخ، يعني حدث نزاع بين زوجته وأخته، فألزم إحداهن بألا.. لا تكلم الأخرى..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: أقسم.

ماهر عبد الله: أقسم، فهل في جو رمضان هذا، ويريد أن يستفيد من هذا الجو الروحاني ماذا يفعل؟

د. يوسف القرضاوي: أولاً: القسم إذا حنث فيه عليه كفارة، النبي –عليه الصلاة والسلام- قال: "من حلف على يمين، ثم رأي غيرها خيراً منها، فليفعل الذي هو خير، وليكفر عن يمينه" لو واحد حلف على إنه لا يزور أقاربه، أو لا يصل رحمه، أو شيء من هذا، وبعدين أيه اللي أنا عملته ده؟ فيه حل لهذه المشكلة؟ الحل هو أيه؟! إنه يفعل الخير، ويكفر عن يمينه..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: لو سمحت لي يعني أنا لا أدري كيف كان قسمه، لو كان قسمه بالطلاق، وكان محرج من..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: قال أقسمت، معناها إنه أقسم بالله، إنما حتى لو كان قسم بالطلاق، المذهب الذي أختاره أن الطلاق هنا هو في حكم اليمين، لأنه طلاق للحمل على فعل شيء، أو للمنع من فعل شيء، والطلاق الذي يراد به الحمل، أو المنع، هو في حكم اليمين، وفيه كفارة يمين أيضاً.

ماهر عبد الله: معنا الأخ الدكتور عبد الإله القادري من السعودية.

د. عبد الله القادري: نعم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: حياكم الله.

د.يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

د. عبد الله القادري: فضيلة الدكتور، معاك تلميذك عبد الله القادري.

ماهر عبد الله: حياك الله.

د. عبد الله القادري: نسأل الله -عز وجل- أن يكتبنا من عتقائه في هذا الشهر الكريم.

د. يوسف القرضاوي: حياك الله يا شيخ عبد الله.

د. عبد الله القادري: الله يبارك فيك، فضيلة الشيخ عندي سؤالان.

د.يوسف القرضاوي: اتفضل.

د. عبد الله القادري: السؤال الأول: الأصل في إحياء العشر هو الصلاة، وقيام الليل، وقراءة القرآن، ولكن هناك بعض القضايا بعض الناس قد يرى أن لها أولوية مثل الصلح بين المسلمين، أو بيان معاني الإسلام لبعض الناس الذين هم في أمس الحاجة إليه، فيشتغلون بهذه الأمور عن قيام الليل، وعن قراءة القرآن، فهل ينالون فضل ليلة القدر وهم في هذه الحالة، هذا السؤال الأول.

السؤال الثاني: ما نصيب الذين يحتفلون بأعياد الميلاد من رقص، وخمور من المسلمين -طبعاً لا أقصد النصارى- الذين يشغلون أنفسهم في هذه الليالي المباركة بما تعرفون في هذه الأشياء؟ وشكراً لك، وأسأل الله لنا ولكم التوفيق، وأن يطيل في عمركم، ويبارك في علمكم، والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته.

ماهر عبد الله: مشكور يا أخ عبد الله، معنا الأخ عبد الإله المالكي من السعودية.

عبد الإله المالكي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

عبد الإله المالكي: مساك الله بالخير فضيلة الشيخ.

ماهر عبد الله: حياك الله.

عبد الإله المالكي: بارك الله فيك، بالنسبة -فضيلة الشيخ- للعشر الأواخر من رمضان طبعاً هذه ورد فيها أحاديث كثيرة، والاعتكاف فيها عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولكن في العشر الأواخر من ذي الحجة، يعني هل فضلها يوازي العشر الأواخر من هذا الشهر الفضيل؟ وهل يجوز فيها الاعتكاف، أو شيء من هذا؟ وجزاكم الله خيراً

ماهر عبد الله: طب مشكور يا أخ عبد الإله أعتقد هذا السؤال إحنا يمكن أجبنا عليه، لكن هناك جزئية صغيرة هي لو أقام الليل في ذي الحجة، هل له من الفضل مثل.

د. يوسف القرضاوي: نعم.

ماهر عبد الله: طب لو رجعنا إلى سؤال الأخ عبد الله الأول أن يقول: إن الأصل في العبادة هو بمعناها البسيط بمجرد التقرب إلى الله، بما استن من سنن لو اشتغل الناس بالصلح بين المسلمين، أو ببيان معاني الإسلام في العشر الأواخر هل لهم نفس الأجر ..كما لو؟

د. يوسف القرضاوي[مقاطعاً]: هو يعني لا أجد تعارضاً، يعني هو ممكن الإنسان مثلاً يصلى صلاة التراويح، ثم بعد ذلك يشتغل بالصلح بين المسلمين، أو ببيان معاني الإسلام، يعني ليس من الضروري أنه يترك يعني مثلاً.. صلاة التراويح، ويقول لأ.. يعني فالجمع بين هذا، وإنما لا نطالبه أيضاً بأنه يظل طول الليل مصلياً، قائماً، قارئاً للقرآن، اشتغاله بما فيه خير المسلمين هذا أفضل من كثير من العبادات.

وهذا صح فيه الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- "ألا أدلكم على أفضل من درجة الصلاة، والصيام، والصدقة، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: إصلاح ذات البين، فإن فساد ذات البين هي الحالقة" كما جاء في حديث الترمذي، وقال في بعض الروايات: "لا أقول تحلق الشعر، ولكن تحلق الدين".

فلو أن أناساً يشتغلون بالإصلاح بين المتخاصمين، وأحياناً قد يكون المتخاصمين دولا في دولة، ممكن الخصام بينهم يؤدي إلى فرقة كبيرة، إلى فتنة عظيمة، لو اشتغل الناس بالتقريب بين هؤلاء المختلفين، والإصلاح بين هؤلاء المتخاصمين، هذا من أفضل الأعمال، إنما هذا لا يمنع إن إحنا نصلي -خصوصاً- أن كثيراً من الناس يكون مشغولين وبعد ما نصلي التراويح إحنا عندنا لحد الفجر نشتغل بهذا الأمر، وهذا من أفضل الأعمال.

والمسلمون كثيراً ما يغفلون القُربات الاجتماعية، ويهتمون بالقربات الشخصية الفردية، مع إن الإسلام اهتم بهذه القُربات -كما ذكرنا هذا في فضل إصلاح.. إصلاح ذات البين، فلابد أن نهتم بالجانب الاجتماعي، والنبي -عليه الصلاة والسلام- كان في شهر رمضان "كان أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان " كما قال ابن عباس" كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أجود بالخير من الريح المرسلة"، فكان في شهر رمضان يعني يوزع الخيرات، ويعمل من الأعمال النافعة للناس ما يسَّر الله له، فهذا من أعظم العبادات التي يتقرب بها إلى الله جل وعلا.

ماهر عبد الله: طب سؤاله الثاني كان -الأخ الدكتور عبد الله- أن أعياد الميلاد المسيحية ستصادف -هذه السنة- في العشر الأواخر، كان سؤاله: إذا أنا كنت صحاً يعني حكم هذه الاحتفالات؟

د. يوسف القرضاوي: المسلمون لا ينبغي أن يحتفلوا بأعياد الميلاد لا في رمضان ولا في غير رمضان، فما بالك إذا جاءت في رمضان، وإذا جاءت في العشر الأواخر، يعني أنا لا أمنع من أن الإنسان إذا اقتضت ظروف معينة إنه يُهنيء المسيحيين، إذا كان بينه وبينهم صلة كأن يكونوا أقاربه أحياناً، ممكن الواحد.. أجاز الإسلام للمسلم أن يتزوج..

ماهر عبد الله: نصرانية.

د. يوسف القرضاوي: نصرانية يعني.. مراته يعني المفروض أن يهنئها، أصهاره، أخوال أولاده، أجدادهم، جدتهم، فيه صلة معينة، أو زميله.

أو واحد بيشتغل في أميركا، والمشرف عليه، هو بييجي في عيد الفطر ويقول له عيدك مبارك أو في عيد الأضحى، والله تعالى يقول:( وَإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا) ، إنما هذا شيء ، والاحتفال -كما نرى بعض المسلمين يعلق شجرة الميلاد ويعمل.. -هذا لا يجوز-، يعني لأن لكل أمة شخصيتها المتميزة، فلا يجوز أن تذوب الأمة في غيرها، فللأسف بعض الناس يحتفلون بعيد الميلاد، أكثر مما يحتفلون بعيد الفطر، أو بعيد الأضحى، هذا لا يليق بأمة الإسلام -خصوصاً- في العشر الأواخر، العشر الأواخر دي لازم نفرغها لطاعة الله -سبحانه وتعالى- والتقرب إليه بصالح الأعمال ما استطعنا.

ماهر عبد الله: معانا الأخ هيثم محمد من البحرين، أخ هيثم تفضل.

هيثم محمد: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

هيثم محمد: أولاً، أهنئكم بشهر رمضان الكريم، وادعو من الله أن يطيل في عمر الشيخ، وأحب أن أبلغه: إني أحبك في الله يا شيخ.

د. يوسف القرضاوي: أحبك الذي أحببتني من أجله، يا أخي، بارك الله فيك.

هيثم محمد: جزاك الله خير، شيخ، بالنسبة للاعتكاف في شهر رمضان، تعودنا السنة اللي فاتت نعتكف في المسجد، ولكن كنا نعتكف في قاعة من أحد القاعات الملحقة بالمسجد، لا تُقام فيها الصلاة، هل يكون الاعتكاف جائز في هذه القاعة؟ السؤال الثاني: هل يجوز دخول المسجد بنية الاعتكاف من صلاة المغرب إلى صلاة الفجر، على أساس إن بالنهار بنعمل من الصباح إلى قبل صلاة المغرب؟ والسؤال الثالث – هل .. معلش أنا أسف.

ماهر عبد الله: اتفضل.. اتفضل.

هيثم محمد: السؤال الثالث ما هو أصل ختام القرآن في شهر رمضان؟

د.يوسف القرضاوي: ما هو أيه؟

هيثم محمد: أصل ختام القرآن في شهر رمضان.

ماهر عبد الله: الحرص على ختمه يعني؟ ok

هيثم محمد: نعم، وجزاكم الله خير السلام عليكم.

ماهر عبد الله: طب الأخ خليل منديل من سوريا، الأخ خليل تفضل.

خليل منديل: السلام عليكم - ورحمة الله- وبركاته.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

خليل منديل: شيخي، أنا سؤالي خارج الحلقة، بس أريد أقوله بمناسبة قروب العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، ومن خلال قناة (الجزيرة) الخيرة، فإنني أطلق صرخة إغاثة مناشداً بها كل الخَيِّرين من عالمنا العربي بمساعدتي، مناشدا عاطفة الأبوة لكل أب، حيث إنه يوجد لدي أربعة أطفال صم وبكم بحاجة إلى علاج خارج القطر فهاتفي هو 00963052340229 وجزاكم الله خيراً.

ماهر عبد الله: طيب يا سيدي فرج الله كربك.

د. يوسف القرضاوي: اللهم آمين.

ماهر عبد الله: طب الأخ هيثم سؤاله عن الاعتكاف في قاعة ملحقة بالمسجد، وليس في المسجد الذي تُقام فيه الصلاة؟

د. يوسف القرضاوي: إذا لم تكن جزءاً من المسجد يصلى فيه حتى –مثلاً- ولو صلاة الجمعة يعني، إذا لم تكن من المسجد خالص فلا يجوز، لأنه المفروض (وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ) فلازم تكون هذه حتى مثلاً ولو في ساعة الزحمة يصلي الناس فيها لكن لما يكون الصلوات الخمس وبتاع مايصلوش فيها لكن مثلاً في الجمعة يصلون يعني فيها، إذا كان هذا تعتبر جزءاً من المسجد، وإذا لم تكن يصلى فيها –إطلاقاً- فليست مسجداً، في هذه الحالة. السؤال الثاني؟!

ماهر عبد الله: صلاة المغرب إلى الفجر الاعتكاف فقط؟

د. يوسف القرضاوي: بعض العلماء قال لك : لو أنت رايح يعني تصلي مثلاً المغرب، ورحت قبلها بربع ساعة ولا بنصف ساعة، ونويت الاعتكاف في هذا الوقت، يجوز لك، أي وقت تريد أن تقضيه في المسجد، إنوي الاعتكاف يعني بعض العلماء قال لك: أي فترة من الزمن إنوي فيها الاعتكاف، لأن الله لا يضيع مثقال ذرة (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ)، (إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِيماً)، فيجوز الإنسان ينوي من صلاة العشاء مثلاً إلى أو من صلاة المغرب إلى الفجر، يجوز جداً ولا حرج في ذلك، إن شاء الله.

ماهر عبد الله: فيه بعض الناس تنوي "اللهم إني نويت الاعتكاف في هذا المسجد ما دمت فيه"؟

د. يوسف القرضاوي: يعني أيه ما دمت فيه؟

ماهر عبد الله: يعني إذا هو جاء يصلي المغرب، وجلس بعدها مثلاً للدرس نصف ساعة في رمضان أو غير رمضان.

د. يوسف القرضاوي: مايقولش ما دمت فيه، ولا هو مطلوب إنه يقول اللهم إني نويت، النية محلها القلب مافيش حاجه.. هل الواحد لما بيروح يشتري حاجه يقول اللهم إني نويت إن أشتري من هذا المحل كذا، أو إن واحد رايح مثلاً عمله، إفرض لما بتجي أنت (الجزيرة) تقول اللهم إني نويت الذهاب إلى (الجزيرة)، يعني النية في القلب، لكن لو حد سألك أنت رايح فين؟ تقول كذا، فليس هناك نية باللفظ، فهو ينوي في قلبه إن هو الفترة اللي حيبقاها في المسجد دي هي فترة الاعتكاف، المهم أنه يستحضر النية عند دخول المسجد، أو ما بعد دخوله يستحضر النية من ساعة ما يستحضر النية –إن شاء الله- له فضل الاعتكاف.

ماهر عبد الله: أنا بأكلمك الآن بصفتي شافعي المذهب، مصرين إخوانا الشوافع على التلفظ بالنية في رمضان والصلوات..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: لا المتأخرين من الشافعية، التلفظ بالنية في الصلاة، ولكن في الواقع الإمام الشافعي ما ورد عنه هذا، ولم يرد عن الرسول -عليه الصلاة والسلام- أو عن الصحابة، أ و عن التابعين إنهم كانوا يقولوا لك "نويت أصلي"، أنا كان واحد يعني من بلدنا، وأذكر كان يصلي بجواري، كان هو اتعلم في الأزهر شويه وعلى المذهب الشافعي، وكان يجي يصلي .. نويت أصلي نويت أصلى فرض الظهر الحاضر نويت أصلي فرض الظهر الحاضر، أربع ركعات، عليّ لله العظيم جماعةً مستقبلاً مقتدياً بهذا الإمام -ويشاور على الإمام- كل ده، ويقعد.. وعند الشافعية يستحضر النية ما بين الألف والراء (الله أكبر) يحاول يستحضر، فيظل يقول لحد ما الإمام يقول: "الله أكبر، يقول: "الله أكبر، يضيع الإيه .. الوقت كله في هذا، فهذا لم يرد، وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يدخل الصلاة بالله أكبر بس النية موجودة، لو قلت أبعد النية عنك ماتقدرش، لأن النية موجودة، أُمال رايح تصلي تعمل أيه؟! .. آه.

ماهر عبد الله: طب معنا الأخ الطيب بن محمد من موريتانيا.

الطيب بن محمد: السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

الطيب بن محمد: أحييكم من نواكشوط عاصمة الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

ماهر عبد الله : حياك الله.

الطيب بن محمد: وأرفع تحياتي لفضيلة الشيخ.

د. يوسف القرضاوي: حياك الله يا أخ، وبارك فيك، وفي إخواننا في موريتانيا جميعاً.

الطيب بن محمد: وتحيات الشعب الموريتاني المسلم كله.. وأسأل فضيلة الشيخ هل ليلة القدر مظنة في الليالي العشر الأواخر؟ أم في الشهر كله؟

ماهر عبد الله: طيب عندك سؤال تاني يا أخ الطيب؟

الطيب بن محمد: لا لا ..فقط هذا السؤال.

ماهر عبد الله: طيب شكراً معانا الأخ سعود عبد العزيز من السعودية.

سعود عبد العزيز: آلو.

ماهر عبد الله: اتفضل

سعود عبد العزيز: سلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

سعود عبد العزيز: السلام عليكم يا شيخ.

د. يوسف القرضاوي: وعليكم السلام، يا أخي، بارك الله فيك.

سعود عبد العزيز: وبارك الله فيك، ممكن أسأل بس عن ليلة القدر؟

ماهر عبد الله: اتفضل.

سعود عبد العزيز: فيه بعض الأماكن ممكن تكون صباحاً يعني وهو ليل، وبالنسبة ليوم عرفة، صيام يوم عرفة برضو بعض البلدان إذا كان يوم عرفه في الحج بعض البلدان يواجه ليلاً، فمتى يكون لديهم يوم عرفة، أو ليلة القدر، يعني هل معقول أن يكون فيه مثلاً أكثر من ليلة قدر؟ أو ..

ماهر عبد الله: نعم مشكور يا أخ سعود معانا الأخ حامد محمد من الإمارات.

حامد محمد: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام.

د.يوسف القرضاوي: : عليكم السلام ورحمة الله.

حامد محمد: رمضان كريم يا دكتور يوسف.

ماهر عبد الله: حياك الله.

د. يوسف القرضاوي: حياك الله، يا أخ، وبارك فيك، وبارك عليكم الشهر.

حامد محمد: علينا وعلى المسلمين أجمعين، أرجو من حضرتك توضيح، هل يجوز للشخص أن يقرأ في أكثر من مصحف، في أكثر من مكان، بحيث يخص كل مكان بخاتمة معينة؟ سؤال تاني: بالنسبة لصلاة الأوابين، هل هي في الصباح أو بين المغرب والعشاء، وما هي كيفيتها.. كيفيتها؟ وجزاكم الله خيراً.

حكم ختم القرآن في رمضان

ماهر عبد الله: طيب إحنا لو بدينا سؤال إحنا ظلمنا الأخ هيثم كان عنده سؤال عن الخاتمة.

د.يوسف القرضاوي: : آه.. الختم.

ماهر عبد الله: ما هو الأصل في الحث على ختم القرآن؟ وأرجو أنك تربطها بهذا أنه لو قرأ القرآن في أكثر من مكان بنية أنه ختمة لكل مكان؟

د. يوسف القرضاوي: هو ختم القرآن هو استنان بسُّنة رسول الله –صلى الله عليه وسلم، كما جاء في حديث ابن عباس: إنه "كان النبي –صلى الله عليه وسلم- يجتمع مع جبريل –عليه السلام- في شهر رمضان من كل عام يدارسه القرآن –يعني يتدارسان القرآن- وكان يعرض عليه القرآن في كل شهر مرة، وفي السنة الأخيرة عرضه عليه مرتين"، فقرأ القرآن كله، فالمسلمون يعني اقتداءً برسول الله –صلى الله عليه وسلم- يعني يقرءون القرآن– خصوصاً- إن الشهر يعني ثلاثين يوم، والمسلمين جزءوا القرآن ثلاثين جزء، فمن الخير للإنسان أن يمر على هذا الكتاب العظيم في هذا الشهر قارئاً، أو مستمعاً يعني سُّنة حسنة.

وكون الإنسان يقرأ القرآن يعني في أكثر من مكان، لأنه يعني -كما قالوا- الأرض تشهد للإنسان يوم القيامة، المكان الذي فعل الإنسان فيه طاعة يشهد له، والزمان يشهد له كما جاء "إنه القرآن رمضان.... الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، فالصيام يقول: يا رب، منعته الطعام والشراب بالنهار، والقرآن يقول: يا رب، منعته.. منعته النوم في الليل "فيشفعان، فالأرض تشفع للإنسان، وتشهد للإنسان، فلذلك بعض الناس يقول لك أن-يروح مكان- يقول لك عايز أصلي ركعتين في هذا المكان يعني أيه.

ماهر عبدالله: ليشهد له.

د.يوسف القرضاوي: ليشهد له، فهذا فكون يريد أن يقرأ القرآن في أماكن شتى، لتشهد له، وتشفع له، هذا شيء طيب، أيضاً يريد أن يقرأ في أكثر من مصحف، المصاحف -أيضاً- تشهد له، لا مانع من ذلك.

ماهر عبد الله: طيب سؤال الأخ الطيب من موريتانيا، أعتقد إن أنت فضيلتكم أجبتم عليه مظنة ليلة القدر هي في العشر الأواخر؟ أو خلال الشهر؟

د. يوسف القرضاوي: ما إحنا قلنا أن هناك من قال: إنها في الشهر كله، وهناك من قال مثلاً في ليلة 17، بعضهم فسر قول الله -تعالى- (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)، يعني قال أنزلناه أي ابتدأنا إنزاله، وقالوا: إن أول ما نَزَل القرآن يعني أول ما نزل قوله -تعالى- (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ).

أول ما نزل بها جبريل على النبي -صلى الله عليه وسلم- في غار حراء قالوا: كان في 17 من رمضان، فاعتبروا أن ليلة السابع عشر من رمضان هي ليلة الأيه؟! القدر، لأن البعض يقول: أنزلناه أي أنزلناه من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا، وبعضهم يفسر أنزلناه يعني ابتدأنا إنزاله، فهناك من قالوا: بل كما قلت لك هناك من قال في السنة كلها، وهذا ردوا عليه بأنه يعني القرآن نزل في ليلة الأيه؟! القدر، وهي ليلة من رمضان يقيناً.

ماهر عبد الله: طب هو السؤال الذكي اللي كان من الأخ سعود عبد العزيز قال في سؤاله: إن ليلة القدر تكون عندنا ليلاً، ونتوقع فيها حدوثها، في بعض المناطق من العالم في –أميركا- مثلا سيكون الوقت نهاراً؟

د. يوسف القرضاوي: حتيجي الليلة عنده لما يكون فضل الليلة حينما تصل الليلة، فالليلة مش وقت معين هي ليلة 27، ليلة 27 كان قبل كده مثلاً عند إخواننا في باكستان، وعند إخوانا في ماليزيا، قبلنا ... فهي نفس الليلة، بعد كده حتبقى في القاهرة، في المغرب، في أميركا هي نفس الليلة، يعني.. هي.. إذا قلنا –مثلاً- ليلة 27، هي نفس الليلة حيثما امتدت.

ماهر عبد الله: كما هو سؤاله في يوم عرفة يمكن أكثر دقةً وحرجاً، وهو أنه سيُطلب منه الصيام في يوم عرفة بس عندما يكون الناس صائمين في مكة في عرفات يعني القريبين من عرفات في المنطقة المحيطة سيكون ليل في مناطق أخرى، ولا يجوز لهم أن يصوموا في الليل؟

د. يوسف القرضاوي: لأ يصوم اليوم، يوم التاسع، لما يجي اليوم التاسع عندهم يصومه كيف يصوم الليل؟

ماهر عبد الله: هو قصده، يعني سؤاله: إنه عندما يبدأ النهار عندهم سيكون قد انتهى عرفة وتبدأ الناس في.

د. يوسف القرضاوي: لا.. هو يوم.. يوم التاسع، يوم 9 من ذي الحجة هو يوم معروف، يعني مش يومين.

ماهر عبد الله: لأ، هو صحيح يوم واحد، لكن في فرق التوقيت.

د. يوسف القرضاوي: لا يضر هذا، إنما هو نفس اليوم، فرق التوقيت ما يضر، افرض أنه يعني بدأ في السعودية حيبدأ مثلاً في مصر بعدها بنصف الساعة.

ماهر عبد الله: في مصر مافيش مشكلة في مصر مافيش مشكلة، في أميركا فيه مشكلة.

د. يوسف القرضاوي: لأ ما فيه أي مشكلة، في المغرب بعد 3 ساعات، في أميركا بعد6 ساعات أو 7 أيه الفرق بين هذا وذاك؟ خلاف.. اختلاف المطالع، هو نفس اليوم، ماعرفش أنت ليه عندك إشكال، أو عند الأخ، ما فيه إشكال في الموضوع إطلاقاً.

ماهر عبد الله: طيب عندي سؤال من السجن: نحن مجموعة من السجناء، وكلنا من الأخوة المتدينين غير أنه - وللسنة الثاني على التوالي- يقع بيننا خلاف في كيفية قيام الليل، وصلاة التراويح، حتى أن منا من يصلي وحده، فالبعض يصلي في آخر الليل، والبعض يصليها في أول الليل، وتختلف الكيفيات، وعدد الركعات، هل نحن آثمون في هذا الاختلاف؟

د. يوسف القرضاوي: والله يعني أنا لا أريد أن أؤثمهم، ولكن أقول: هم يعني

–للأسف- علمهم قليل، لو كان عندهم فقه لاستطاعوا يا أخي أن يجتمعوا على إمام واحد، ويصلوا، يعني هم في السجن، المصائب يجمعن المصابين، والمحن تجمع المختلفين، فهم حتى في السجن ومختلفين في هذه الفروع، مش قادرين يتفقوا يصلوا في أول الليل، أو في آخر الليل، حسب- الأيسر عليهم، يعني أنا أعجب لهذا، أن مجموعة، وفي سجن واحد ومش قادرين يتفقوا حتى على صلاة التراويح، ياخدوا بالأغلبية يشوفوا.. يعني..

ماهر عبد الله: سؤال يسأل عن الآية (تَنَزَّلُ المَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا) ما هو المقصود -تحديداً-بـ (وَالرُّوحُ فِيهَا) ؟

د. يوسف القرضاوي: أرجح الأقوال الروح هنا هو جبريل –عليه السلام- لأنه كما قال الله –تعالى- (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ المُنذِرِينَ(194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ)، فالروح هو أمين الوحي جبريل –عليه السلام- وهو معروف أن هو أفضل الملائكة على الإطلاق.

ماهر عبد الله: معانا الأخ محمد موسى من الدانمارك، أخ محمد تفضل.

محمد موسى: آلو السلام عليكم يا أخي.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام.

د. يوسف: عليكم السلام ورحمة الله.

محمد موسى: تحية كبيرة إلكم في شهر رمضان وإن شاء الله ينعاد عليكم، وعلى الجميع بخير -إن شاء الله رب العالمين.

د. يوسف القرضاوي: حياك الله يا أخي.

محمد موسى: أخي، من المعروف إن إحنا.. أن النهار قصير جداً في الدانمارك وأنا فيه عندي مشكلة بصراحة يعني موضوع إن شغلي أنا في الليل، يعني بأطلع في توقيت الدانمارك الساعة 11 المساء وبرجع على البيت من الساعة 7.00 أو 7.30 صباحاً، فبيكون موعد -عفواً- بيكون موعد الإمساك قد بدأ، وأنا مضطر أني أشتغل في الليل، لأن دوامي هيك متحتم عليّ الشغل في الليل، والحمد لله، هو شغل نضيف وشريف، لكن عملياً أني بنأم.. باستيقظ أوقات ما بعد الإفطار، فيا هل ترى -والله أعلم- موضوع صيامي مضبوط أولا؟

د. يوسف القرضاوي: يعني أيه الإشكال فيه؟

ماهر عبد الله: كونه يظل بالنهار نائماً.

د. يوسف القرضاوي: يعني لا تصلي الظهر والعصر مثلاً؟

محمد موسى: نعم، لأني أنا بأنام الساعة 7 : 8 الصبح وباستيقظ بعد الساعة 4.

د. يوسف القرضاوي: يعني ماتقدرش تصحى قبل المغرب تصلي الظهر والعصر جمعاً ؟

محمد موسى: أوقات نعم.. إذا أوقات.

د. يوسف القرضاوي: يعني حاول احرص إنك .. يعني انوي الجمع.. الجمع جائز للعذر، وأنت صاحب عذر في هذه الحالة لضيق الوقت من ناحية، وقصر النهار، وعملك بالليل، فتستطيع إنك تقوم قبل المغرب بقدر معين، تصلي فيه وتستعد للإفطار.

ماهر عبد الله: اتفضل.

محمد موسى: بس معلش يعني بس موضوع الصيام بالنسبة بهذه الطريقة -والله أعلم- هل هو صيام مقبول ولا أيه؟

د. يوسف القرضاوي: هو مقبول، يعني أنت اتسحر في عملك وتفطر، وكون النهار قصير، أنت حيجيك في الصيف أيام طويلة، يعني والغرم بالغنم، وأنت الآن بتصوم أيام قصيرة، وحتصوم مثلها يعني في مقابلها حينما يأتي الصيام في الصيف، الله أعلم يكون 18 ساعة، عشرين ساعة، واحد وعشرين ساعة، بعض الأخوة يصومون، فهذا مقابل هذا..، هذا عدل.

ماهر عبد الله: طيب معنا الأخ محمد المشيخي من سويسرا الأخ محمد تفضل.

محمد المشيخي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

محمد المشيخي: شكراً السلام عليكم، ورحمة الله.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام، اتفضل.

محمد المشيخي: شيخي الفاضل، لو سمحت، هو سؤال يعني خارج عن نطاق الحلقة..

ماهر عبد الله: ممكن تخفض التليفزيون عندك لو سمحت...

محمد المشيخي: شكراً فالعموم هي الآية (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ ) لو سمحت.. لو تشرح لي الحج أشهر معلومات، وبما أن المسلمين في زماننا هذا يعني يفوقون المليار مسلم وكذا، فهل هناك اجتهاد؟ في رأيك فضيلة الشيخ وجزاك الله خيراً.

د. يوسف القرضاوي: السؤال فين؟!

ماهر عبد الله: معلش موضوع السؤال –تحديداً- رغم إنه هذا خارج عن موضوع الحلقة.

محمد المشيخي: السؤال.. السؤال: هناك كثيراً ..قليلاً من المسلمين يحجون إلى مكة المكرمة وربي يقول: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَات) يعني مش مرة واحدة أو شهرين أو ثلاثة هما ثلاثة أشهر طبعاً، فهل يجوز أنه يقع أفواج الحج في كل مرة رحمة بالمسلمين، علشان كل إنسان يقدر يحج بإذن الله -سبحانه وتعالى- لأن فيه بعض الدول العربية يا أخ لو سمحت لأنه في بعض البلدان العربية هناك من لا يجوز لهم الحج، فيه قرعة، و فيه كذا وفي كذا.

ماهر عبد الله: طيب مشكور.. مشكور جداً.

محمد المشيخي: بصراحة الآية عقدت لي الأمر، ولكن أطلب من الشيخ الفاضل أن يشرحها لنا وجزاك الله خير شكراً.

ماهر عبد الله: مشكور.. مشكور.. اتفضل.

د. يوسف القرضاوي: هو طبعاً.. معنى (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَات) يعني الأشهر التي يجوز للمسلم أن يحرم فيها بالحج، ما يجوز له إن يجي من شهر رجب، أو شعبان، أو رمضان ويحرم بالحج، لأ ابتداءً من شوال يبدأ الإحرام بالحج، إنما لا يجوز إن إحنا نعمل الحج أفواج، يعني نعمل جماعة تحج في منتصف شهر.. النصف الأول من شوال وجماعة أخرى في النصف الثاني من شوال، وجماعة في نصف ذي العقدة، وجماعة.. هذا لا يجوز، لأن الحج له مناسك معلومة أنه مثلاً فيه الوقوف بعرفة إزاي حنجيب عرفه فين عشان.. والحج عرفه.. يعني أعظم ركن في الحج هو عرفة كيف حيروح يحج في شوال -كما يريد الأخ- يعني عايز يقول: لك يعني عايزين نخفف على الناس، ونعمل دفعات، لأ هذا الحج ربنا أراد أن يكون مؤتمر عالمي للأمة كلها، اللي يريد فيه الحج الأصغر وهو الأيه؟! العمرة، دا مفتوح طول السنة يروحوا يحجوا الحج الأصغر هذا، أما الحج الذي جعله الله فريضة، ويجمع فيه الأمة في هذا الصعيد في يوم عرفة فهذا لا يكون إلاّ مرة في العام بغير شك.

ماهر عبد الله: والله، أنا عندي فاكس من رجل عقيم الفهم، للأسف لم يذكر اسمه، كان أحسن للطرفين إن يذكر اسمه، ذكر لي بعض المقتطفات من كتاب الشيخ يوسف تعليقاً على موضوع الحلقة الماضية، وأنا لا أدري يعني بأي عقل، وبأي عينين، وبأي فهم استوعبت الكلام، أنا يا أخي الكريم بناءً على نصيحتك قرأت ما علمته لي، ولم أجد في كلام الشيخ ما ذهبت إليه، فأرجو أن تحكم عقلك فيما ذهبت إليه..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: في الحلقة الماضية أنا ماكنتش هنا..

ماهر عبد الله: ماكنتش هنا كان فيه نقاش على بعض الفرق الإسلامية، فأتمنى عليك أن تتأدب قليلاً، وأن تقرأ مرة أخرى حتى تحاول أن تفهم، لأنه يبدو إن الأمر سيكون عسيراً عليك.

حكم صلاة الاستسقاء

سؤال هل تنفع صلاة الاستسقاء -كون المنطقة العربية في معظمها تعاني من جفاف هذه الأيام- لو جرت صلاة الاستسقاء في ليالي العشر الأواخر استفادة من هذه المناسبة؟

د. يوسف القرضاوي: العبادات توقيفية، ليس لنا أن نخترع بآرائنا صور وكيفيات للعبادات، لا في زمانها، أو في مكانها، أو في كيفيتها، صلاة الاستسقاء معروف إنها بعد طلوع الشمس زي صلاة العيد، يعني فهذه هي صلاة ... كونها تكون بالليل، لأ، إنما فيه عندنا الدعاء، يعني من الممكن إحنا بنقنت نقول اللهم اسقنا الغيث، ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أنت الله لا إله إلا أنت ندعو الله، وبعض العلماء عندهم صلاة الاستسقاء هي الدعاء، الأمام أبو حنيفة له استسقاء دعاء الاستغفار فقلت (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً) فالاستغفار والدعاء ده في كل الأوقات، إحنا عندنا في العشر الأواخر، وفي القنوت ندعو الله بأن يسقنا، إنما الصلاة ميقاتها بعد طلوع الشمس بمقدار رمح أو رمحين..

ماهر عبد الله: شكر الله لك، وأجزل لك العطاء، نرجو الله -سبحانه وتعالى- أن يختم لنا، ويجعل خير أعمالنا خواتيمها -كما ابتدأ فضيلة الشيخ- وأن يجعل خير أيامنا يوم لقاه، إلى أن نلقاكم الأسبوع القادم هذه تحية، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.