- مهمة المراقبين العرب بسوريا ومدى نجاحها
- لجنة المراقبين العرب وإطلاق النار عليها

- الأسد واتهامه للعرب بالتآمر

- موقف المعارضة من المبادرة العربية

فيصل القاسم
بسام جعارة
عبد المسيح الشامي

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام، بعثة العار، شاهد ما شافش حاجة، كثير عليها أن تراقب امتحانات المدارس، كذبون لا يحملون حتى الأقلام، عمياء البصر والبصيرة، مثل الأطرش بالزفة، تذكرنا بالقرود التي لا ترى ولا تسمع ولا تتكلم ظاهرها مع الشعب وباطنها مع النظام، هدفها إجهاض الثورة السورية لأنها تراقب بعين المخابرات السورية، ألم يتزامن وصولها مع العمليات الإرهابية التي تدبرها أجهزة الأمن السورية في شوارع دمشق لإرهاب الشعب السوري وإخماد ثورته يصيح مغردٌ آخر، الساكت عن الحق مراقب عربي، لك أن تسمي بعثة العرب إلى سوريا بأي اسم إلا المراقبين، فهم مشاهدون، متفرجون، متونسون في مطعم الشرق ساهرون، متسلون، متواطئون، متأملون، مماطلون، ألا تنسجم آراء المغردين في موقع توتير أعلاه مع رأي أنور مالك أحد أعضاء البعثة عندما وصفها بأنها عاجزة ببروتوكول ميت، لكن في المقابل ألن يصفها مؤيدوها بأنها تضم خيرة الخبراء والنشطاء في مجال حقوق الإنسان؟ لماذا باركتها المعارضة السورية المنافقة وعندما أظهرت الحقيقة أصبحت البعثة متواطئة وخائنة، ألم يتضاعف عدد المتظاهرين السوريين ثلاث مرات بعد وصول بعثة المراقبين إلى سوريا؟ أليست زيادة عدد أعضائها مؤشرا على نجاحها الأولي؟ أليس من الظلم القول أن إرسال الجنرال السوداني الدابي كمراقب إلى سوريا كإرسال أحد جنرالات القتل السوريين لمراقبة المجازر في دارفور؟ أليس حريا بالمشككين أن ينتظروا حتى تكتب البعثة تقريرها النهائي قبل أن يحكموا عليها؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الكاتب والناشط السياسي السوري المعارض بسام جعارة، وعلى الكاتب والباحث السوري عبد المسيح الشامي، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

فيصل القاسم:

أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تؤيد سحب المراقبين العرب من سوريا 2ر80 نعم، 8ر19 لا، سيد جعارة لو بدأت معك بهذه النتيجة ما الذي يدفع هذه النسبة الهائلة من هذه الشريحة على الأقل إلى المطالبة بسحب المراقبين العرب من سوريا واستمعت قبل قليل للمغردين في توتير تحديدا يعني إجماع شبه إجماع يعني نشأ ليس شبه إجماع يعني إجماع تقريبا على أن هؤلاء المراقبين لا قيمة لهم، شاهد ما شفش حاجة، كيف ترد؟

مهمة المراقبين العرب بسوريا ومدى نجاحها

بسام جعارة:

المكتوب معروف من عنوانه يكفي أن تعرف أن الجنرال الدابي هو من أرسل عمر البشير إلى محكمة الجنايات الدولية أرسله بعد أن عمل رئيسا للأمن العسكري في السودان وعمل أيضا منسقا للحكومة السودانية..

فيصل القاسم:

يعني رجل أمن، رجل أمن بالأصل.

بسام جعارة:

أكثر من رجل أمن ساهم في تشكيل الجلجويد وفي المحصلة نحن أمام 300 ألف دارفوري شهيد أنا لا أقول بأن الجنرال الدابي هو من قتلهم ولكن تقارير المنظمات الإنسانية تقول وبدقه بأنه نجا من المحكمة لأن فقط غض النظر عن القتل عن الجرائم عن الاغتصابات هو رجل أمن بامتياز ومن الطبيعي عندما يعرف الناس هذه السيرة أن يقولوا شو اللي جابوا على سوريا، هذا أمر خطير ومرفوض وهذا الكلام قلناه منذ اليوم الأول، منظمة العفو الدولية قالت عنه أنه أسوأ مراقب حقوق إنسان في العالم، مجلة فورين بوليسي الأميركية كتبت عنه السيرة الذاتية، السؤال الأساس من الذي عين الدابي رئيسا لهذه البعثة؟ أنا لا أتحدث عن مؤامرة كونية كما يفعل النظام ولكن ألعاب الجامعة العربية نعرفها تماما، هذه الجامعة التي تورطت مع الشعب السوري تذبح الشعب السوري يوميا، النظام اليوم رئيس النظام اتهمها بالتآمر وكان الأولى بالشعب السوري أن يتهم الجامعة بالتآمر، دعني فقط أقول الجامعة لم تتدخل في الشأن السوري إلا بعد مرور 8 أشهر على قيام الثورة تركوا الشعب يذبح في الشارع ولم يتدخلوا وبعد سقوط 3 آلاف شهيد تدخلت الجامعة العربية وبدأت سياسة المهل وبين مهلة وأخرى كان يسقط لنا عشرات الشهداء، سقط إلى الآن في ظل وجود المراقبين، قبل وصول البعثة خلال 48 ساعة سقط لنا 250 شهيد وخلال عمل البعثة سقط لنا آخر رقم 620 شهيد، هذه هي بعثة المراقبة أنا لا أتهم جميع أفرادها هناك رجال أحرار ككاتب الجزائري أنور مالك وغيره..

فيصل القاسم:

أنور مالك استقال وانسحب.

بسام جعارة:

أمر طبيعي لأنه صاحب وجدان هو قال كلمته ولم يخجل ولكن الدابي لم يسمع بكلام أنور مالك ولا بغيره.

فيصل القاسم:

جميل جداً.

عبد المسيح الشامي:

أنور مالك أولا طالما أنت عم بتقول لحالك أنه الدابي هو مجرم حرب بدارفور وأنه هو معروف بجرائمه وأنه هو اللي وصل البشير، ليش عم بتحمل سوريا مسؤولية يعني ذهابه إلى سوريا، سوريا ما اخترته ولما اختيرت اللجنة، لما شكلت اللجنة ولما اختير كل عناصر اللجنة كانت سوريا برا الجامعة العربية كان معلقة عضوية سوريا بدل ما أنتم تصبوا نار جم غضبكم على سوريا صبوها على الجامعة اللي أنتم هلأ منضويين تحت لوائها والجامعة اللي بتحكي عنها هي اللي دعمتكم هي اللي ورائكم هي اللي عم بتنسق كل أمورك وخصوصا اللي عم بيقودوا العمل العربي بالجامعة العربية اللي هي قطر والسعودية إلى ما هنالك ليش ما تحمل الموضوع لقطر مثلا..

بسام جعارة:

أنا بجاوبك..

عبد المسيح الشامي:

ليش بتحمل المسؤولية لسوريا؟

بسام جعارة:

أنا رح جاوبك.

عبد المسيح الشامي:

معلش اسمح لي، اسمح لي، اسمح لي أنت تحكي إلي عن أنور المالك، أنور المالك اسمه عبد الملك..

فيصل القاسم:

يا أخي هذا الموضوع..

عبد المسيح الشامي:

الأخ عم بقول لي أنه راح اسمح لي شوي، راح مشي على الجثث في حمص، هذه صورته بحمص، معلش خلينا نطلعها على الكاميرا، ماشي وكأنه بسوق على نهر النيل، هذا ثانيا شخص معروف من أنه إقامته في فرنسا وعايش بعيشة 7 نجوم ولذلك راح لهونيك الجو ما كثير عجبه رجع على..

فيصل القاسم:

بالبساطة يعني بالبساطة، بالبساطة..

عبد المسيح الشامي:

أنا ما جبت شي من عندي هاي الصورة تبعه ثاني شي..

فيصل القاسم:

طيب هذه الصورة يعني إحنا أصابنا فيك مثل واحد قالوا له جيب لنا شهادة ملكية البيت تبعك جاب لهم صورته وهو واقف على الدرج، هل هذا يعقل؟

عبد المسيح الشامي:

أولا هاي منها صورة عبد الملك أنا عم بجيب لك صورة الرجل اللي أنت بتحكي عنه والأخ اللي عم بحكي عنه، واللي أنت عم بتسموه هون أنه مالك وهو اسمه عبد الملك.

فيصل القاسم:

أنا بدي أسألك..

عبد المسيح الشامي:

هذا من جهة..

فيصل القاسم:

تفضل.

عبد المسيح الشامي:

من جهة ثانية أنا أستاذي الكريم أنا ضد أي تدخل بعمل لجنة عربية، اللجنة العربية شكلت في الجامعة العربية باختيار وضغط من الدول العربية وعلى رأسهم قطر والسعودية وحوربت سوريا ويعني شنت عليها حروبا ورأينا كيف كانت الاستعراضات في القاهرة وفي الدوحة يعني استعراضات ما شفناها في أفلام هوليوود، كيف سوريا ما بترضى باللجنة وسوريا ضد العمل العربي المشترك سوريا بدها تخلي حمام الدم ماشي في سوريا، بالنتيجة تشكلت اللجنة وسوريا وافقت على دخول اللجنة إلى سوريا فينا نفهم شو اللي طرق البارحة كانت اللجنة مقدسة ودخولها إلى سوريا ضرورة قصوى، ضرورة للعالم كله لحتى وقف شلال الدم، بيوم وليلة تحول العالم كله وصارت اللجنة لجنة غير مصدقية، لجنة لا تملك أي حد من الإمكانيات ولا من المعلومات ولا من الخبرة ولا من الحرفية، بالنتيجة في هون علامة استفهام شو اللي بدل بيوم وليلة إذن لأ لأ في نقطة إذن إفشال اللجنة هو الهدف بالنتيجة لما أنا بدي أدفع بدي أشن حروبا واستعراضات سياسية وعسكرية وإلى ما هنالك وأدفع مليارات لحتى وصل الأمور إلى تشكيل لجنة عربية بتفوت اللجنة العربية بتقبل فيها سوريا بنفتح النار على سوريا وعلى اللجنة العربية في إشارة استفهام، إذن المطلوب هو إفشال اللجنة العربية، اللجنة العربية بدها تفشل حتى تتحول القصة إلى نيويورك، الهدف الأساسي هو تدويل الأزمة ما حدا بده ما حدا بعث اللجنة لسوريا، ما حدا بعث اللجنة لسوريا لتتقصى حقائق هذا من جهة..

فيصل القاسم:

كلام جميل..

عبد المسيح الشامي:

معلش، معلش.

لجنة المراقبين العرب وإطلاق النار عليها

فيصل القاسم:

كي لا تأخذ كل شيء سيد جعارة السؤال المطروح يعني أنتم تصبون جم غضبكم على اللجنة، اللجنة اليوم في سوريا تعرضت لإطلاق نار من جماعة النظام ومن المعارضة يعني هي أصبحت مثل المحجز يعني من هون بيأكل كف ومن هنا بيأكل كف!

بسام جعارة:

أطلق عليها النار بعد كلمة السر اللي جاءت في الخطاب..

فيصل القاسم:

خطاب مين.

بسام جعارة:

خطاب رئيس النظام..

عبد المسيح الشامي:

أطلق عليها النار حتى يتحمل النظام المسؤولية.

بسام جعارة:

لا تقاطعني لا تقاطعني، لا تقاطعني، ما قاطعتك..

عبد المسيح الشامي:

معلش، هاي نقطة كثيرة مهم يعني..

بسام جعارة:

ما تقاطعني ما قاطعتك..

عبد المسيح الشامي:

أنتم أطلقتم النار حتى تحملوا المسؤولية للنظام.

بسام جعارة:

لا تقاطعني، لا تقاطعني.

فيصل القاسم:

لا تقاطعه Please.

بسام جعارة:

بعدين، أولا لم تقبل سوريا بالبعثة إلا بعد أن علمت بأن الدابي أصبح رئيسا لها.

فيصل القاسم:

والدابي..

عبد المسيح الشامي:

سوريا لن تكن ترفض فكرة وجود مراقبين.

بسام جعارة:

احترم حالك، أنا عم بحكي.

عبد المسيح الشامي:

سوريا كانت معترضة..

بسام جعارة:

أنا عم بحكي، أنا عم بحكي..

فيصل القاسم:

سجل عندك دقيقة، عبد المسيح إذا بدنا نقاطع أنا الآن رح أوقف البرنامج في هذه اللحظة، في هذه اللحظة.

عبد المسيح الشامي:

بدنا نوقف..

بسام جعارة:

دوري في الكلام مش دورك..

فيصل القاسم:

أنت بترد عليه بعدين، بترد عليه بعدين.

عبد المسيح الشامي:

سوريا.

فيصل القاسم:

أنا بقول لك بترد عليه بعدين، تفضل.

بسام جعارة:

أولا لم تقبل سوريا بالبروتوكول إلا بعد أن علمت بأن الدابي أصبح رئيسا.

فيصل القاسم:

والداب هو الثعبان.

بسام جعارة:

طبعا.

عبد المسيح الشامي:

أنا بعتبر معناتها أن قطر متآمرة مع سوريا على، ما هي اللي عينته يا أخي..

فيصل القاسم:

عبد المسيح، تفضل.

بسام جعارة:

هذه وحدة، الثاني انتظرت سوريا من 2 نوفمبر حتى 12 ديسمبر..

فيصل القاسم:

ادخل بالتفاصيل.

بسام جعارة:

وهي تأخذ مهلة بعد مهلة وتفرض شروطها على الجامعة العربية وتراجعت الجامعة عن كل شروطها وأفرغت البروتوكول الموت من محتواه وعندما خشيت في 17 ديسمبر قال وزير خارجية قطر سنذهب بالمبادرة العربية إلى مجلس الأمن، ضغطت روسيا على النظام فقبل بعد أن جاء..

عبد المسيح الشامي:

قبل أن توافق سوريا ويوصلها إلى مجلس الأمن، هذه نقطة مهمة

بسام جعارة:

أبدا، أبداً.

فيصل القاسم:

دقيقة، دقيقة، شوي، دقيقة، دقيقة، شوي، بالله وقف البرنامج، عبد المسيح آخر مقاطعة مسموح لك فيها آخر مقاطعة..

عبد المسيح الشامي:

في قضايا دكتور..

فيصل القاسم:

يا أخي سجل عندك وبس..

بسام جعارة:

أنا ما قاطعتك..

فيصل القاسم:

شو جاي، بدون مقاطعة، نزلت إلينا الميكرفون حتى يعني، تفضل أستاذ بسام.

بسام جعارة:

لم يقبل النظام إلا بعد أن علم بـ 17 بعد كلام وزير خارجية قطر بأن المبادرة العربية ستذهب إلى مجلس الأمن أنا أقول الآن رغم كل ما جرى لم يوقع النظام إلى الآن على المبادرة، كيف ترسل الجامعة بعثة بروتوكول مهمتها تنفيذ مبادرة الجامعة العربية وهي لم توقع أساسا على المبادرة، بمعنى أوضح الجامعة العربية جلست في حضن النظام لبت جميع طلبات النظام فقط إذا استعرضنا ماذا جرى في اليوم الأول من وصول البعثة.

فيصل القاسم:

شو عملوا؟

بسام جعارة:

بدي أقول لك شو عملوا تماما جرى التفجير المزيف..

فيصل القاسم:

وين كانوا سهرانين؟

بسام جعارة:

قبل ما يسهروا إذا بتسمح لي، جرى التفجير أخذوهم على مكان التفجير كانت هناك مظاهرات في كفر سوسة يطلق عليها النار رفض الدابي الذهاب إلى كفر سوسة ثم عاد إلى ساحة سبع بحرات..

عبد المسيح الشامي:

لجنة التنسيق راحت، لجنة التنسيق وشافت..

بسام جعارة:

أنا ما عم بحكي..

عبد المسيح الشامي:

هذا الحكي مو صحيح معلش، معلش، بس هاي النقطة، بس هاي النقطة..

فيصل القاسم:

سجل عندك، رجاء.

بسام جعارة:

شاهدت مظاهرة المؤيدين، ثم عزمهم رامي مخلوف في نادي الشرق وجلس مع الدابة وأركان الدابة..

عبد المسيح الشامي:

الدابي مش الدابة..

بسام جعارة:

ثم، الدابة، ثم جاء حافظ مخلوف وشاركهم في السهرة وبعد ذلك سهرة مع حسوب..

عبد المسيح الشامي:

ليش ما سميت الدابي قبل ما يجي على سوريا هل صار دابة هلأ!

بسام جعارة:

نحن تكلمنا عن رئيس البعثة منذ تعينيه، نحن رفضنا رئيس البعثة منذ اللحظة الأولى نحن لن نقبل حتى بذهاب البعثة إلى دمشق..

عبد المسيح الشامي:

أنتم عملتم مظاهرات في مصر.

فيصل القاسم:

يا أخي..

بسام جعارة:

أن بعثة تضم موظفين من دول عربية وتتقيد بتعليمات دولها لن تكون مع الشعب السوري.

عبد المسيح الشامي:

أين كنت قبل أن ترسل اللجنة هذا، قبل أن ترسل اللجنة.

فيصل القاسم:

أنا بدي أسألك.

عبد المسيح الشامي:

معلش، عم بحمل مسؤولية التفجير، اسمح لي النقطة هاي..

فيصل القاسم:

أنا بدي أسألك.

عبد المسيح الشامي:

أنا بدي أرد عليها.

فيصل القاسم:

أنا بدي أسألك، أنا أقود البرنامج هون، طيب السؤال المطروح الآن بما أن دمشق رحبت وسهلت وكل هذه الأمور، آه..

عبد المسيح الشامي:

هذا باعتراف أمين عام النظام العربي بالدابي باعتراف..

فيصل القاسم:

طيب ماشي.

عبد المسيح الشامي:

باعتراف أغلب أعضاء اللجنة.

فيصل القاسم:

بدي أقولك..

عبد المسيح الشامي:

يعني القصة..

فيصل القاسم:

يعني خليني أسأل يا أخي..

عبد المسيح الشامي:

تفضل، تفضل.

فيصل القاسم:

لماذا يقول لك بسام جعارة اليوم بعد خطاب الرئيس السوري عندما بدأ يكيل الشتائم والاتهامات للعرب ويتهمهم بالخيانة ويتهمهم بكذا وبأنه هو قلب العروبة النابض وكل الكلام هذا لماذا عندما بدأ يتحدث عن الجامعة العربية تم إطلاق النار على 11 واحد من المراقبين العرب..

عبد المسيح الشامي:

أولا الذي أطلق النار على المراقبين العرب ليس النظام، مو من مصلحة، ليس من مصلحة النظام إطلاق النار على المراقبين العرب..

فيصل القاسم:

جميل.

عبد المسيح الشامي:

أطلق النار على المراقبين العرب هذه الإشارة من المعارضة حتى تحمل القضية للنظام.

فيصل القاسم:

جميل.

عبد المسيح الشامي:

هذا أمر، ثانيا موضوع التفجيرات بدمشق أنا ما بقدر أفهم كيف ممكن أحمل هذا الموضوع للنظام، هذا الموضوع يعني موضوع التفجيرات اللي صاروا في الميدان وفي كفر سوسة مخططا إلهم سلف وحتى يصيروا في التوقيت اللي بتكون فيه لجنة المراقبة بسوريا لأكثر من سبب الحقيقة، لأكثر من سبب في كثير من الخبثنه وكثير من الذكاء أولا لتحمليه بشكل مباشر للنظام ولاستفزاز النظام بوجود المراقبين حتى يضطر النظام ليرد على التفجير القوي لأنه تفجير نوعه غير مسبوق في دمشق ما يثبت فيما بعد أنه شوفوا هاي النظام عم برد فإذن هيدا..

فيصل القاسم:

بس ماشي، ماشي بس خليني ما نبعد عن الحكي، طيب كيف يسمح النظام؟ نحن سمعنا اليوم رأس النظام يصف العرب بالمتآمرين والخونة وكل شيء على سوريا لماذا إذا كان العرب خونة، لماذا تسمح بالمتآمرين، المراقبين المتآمرين أن يدخلوا إلى سوريا، ليش سمح لهم؟

عبد المسيح الشامي:

لم يقل أن كل العرب متآمرين هو قال أن هناك حفنة من العرب هم متآمرون هم شركاء في مؤامرة في مخطط يعني عم يسير عم بمشي في المنطقة كلها وبالأخص بسوريا في طبعا قسم كبير من العرب متآمرين، في مؤامرة واضحة بالنتيجة..

فيصل القاسم:

جميل.

عبد المسيح الشامي:

هذا الحكي لا يخفى على أحد.

فيصل القاسم:

طيب.

عبد المسيح الشامي:

في النتيجة في مؤامرة معلومة المعالم..

فيصل القاسم:

جميل، أنا بسألك بسام جعارة طيب أنتم لماذا سؤال، يعني أنتم أكثر الناس في المعارضة طبلتم وزمرتم لضرورة التدخل العربي لوقف الدم لماذا عندما دخلت هذه البعثة وبدأت ترى الأمور على حقيقتها بعيداَ عن التهويل بدأتم تقولون أنه هي هذه لا ترى إلا بعين السلطة وبعين المخابرات وبأنه سهرت مع فلان وسهرت مع علان، في اللحظة اللي ما صورت الأمور كما تريدون أصبحت خائنة، شو ها الكلام هذا؟

بسام جعارة:

اسمح لي أوضح لك، نحن رحبنا بفكرة البعثة منذ اليوم الأول، من مصلحتنا أن تأتي أكبر بعثة في العالم لترى عمليات القتل والترويع والاغتصاب والخطف التي تتم في سوريا..

عبد المسيح الشامي:

هذا تناقض..

بسام جعارة:

وما زلنا ...

عبد المسيح الشامي:

أنت قلت إن أنت ما كان بدك إياهم من الأول..

بسام جعارة:

أنا عم بحكي ما تقاطعني بدها ذوق ..

فيصل القاسم:

عبد المسيح سجل، سجل، سجل..

بسام جعارة:

أنا ما قاطعتك.

فيصل القاسم:

سجل، تفضل عبد المسيح شرف.

بسام جعارة:

من مصلحة الشعب السوري الذي يقتل كل يوم من مصلحته أن تكون هناك بعثة، دعني أوضح بعض الحقائق مساحة كوسوفو اللي جاءتها بعثة المراقبين عشرة آلاف وتسعمائة كيلومتر..

فيصل القاسم:

قَدّ لبنان.

بسام جعارة:

تماماَ، مساحة حمص 42300.

فيصل القاسم:

لحالها مدينة.

بسام جعارة:

أربع أضعاف كوسوفو، جاء إلى كوسوفو ألفي مراقب، جاء إلى حمص عشرة مراقبين فقط ولم يجلسوا في حمص وجاءوا إلى باب عمر برفقة المقدم..

عبد المسيح الشامي:

ومن الذي منعهم من الدخول؟

بسام جعارة:

أنا عم بحكي..

فيصل القاسم:

دقيقة شوي وفق أخي وقف رح وقف البرنامج فعلاً رح وقف البرنامج، فعلاً رح وقف البرنامج أرجوك بلا مقاطعة، شو معقول هذا الكلام خليه يكمل يا أخي وخد وقتك أنت!

بسام جعارة:

ما بيقدروا يجاوبوا ما عندهم شي يقولوه! في أكاذيب بس ما بيقولوا إلا الأكاذيب.

فيصل القاسم:

يا أخي خلي يكمل خلص يا أخي خلص تفضل، تفضل..

عبد المسيح الشامي:

اسمح لي رد عليه..

بسام جعارة:

لأخلص بترد..

فيصل القاسم:

تفضل، تفضل.

بسام جعارة:

من مصلحتنا كما قلت أن تأتي أكبر بعثة، اللي جرى يعني عدد بعثة كوسوفو ألفي ضعف بعثة حمص رغم أن مساحة كوسوفو الربع، مساحة الحسكة 24000 كيلو متر مربع ضعف مساحة كوسوفو لم يأت إليها أحد يعني بمعنى أوضح جابوا موظفين حكوميين في بس دولة ممانعة جاءت معهم اللي هي حكومة المالكي اللي جاءت مع الدبابات الأميركية وصافة مع نظام الممانعة هلأ، مازال المالكي اللي كان بدو يشتكي على النظام السوري اللي عم يفجر له بغداد ويفجر، بتعليمات صغيرة بعصا صغيرة من إيران اصطف مع النظام، الآن الطائرات تهبط من إيران بالنجف تحمل ناس تدربهم في إيران وترجعهم ترسلهم إلى دمشق، هذا نظام الممانعة هو الذي ارتكب مجازر تل الزعتر، هذا نظام الممانعة اللي راح على حفر الباطن، هذا نظام الممانعة هو الذي عذب معتقلي غوانتانامو بالنيابة عن أميركا!..

فيصل القاسم:

يا رجل دمشق قلب العروبة النابض..

بسام جعارة:

قلب العروبة النابض قبل ما يأتي حزب البعث، وليس بعد حزب البعث، هذه هي قلب العروبة النابض قلب العروبة النابض أيام الشيشكلي وحكومة العهود البرلمانية الوطنية، وليس أيام الإقصاء السياسي والاقتصادي والاجتماعي أنا أقول وبدقة الآن أن هذه البعثة فصلت تماماً، أنا أقول يجب على البعثة أن تكون بالحد الأدنى تضم 5000 حقوقي وليس موظفا.

فيصل القاسم:

جميل، جميل هذه نقطة مهمة، عبد المسيح نقطة وعاوزك ترد عيها بربك أليست نكتة سمجة أن ترسل 50 واحد لا معهم أقلام ولا معهم أوراق، أحد المغردين بتويتر قال: وكأنه جايبين لهم كاميرا سوني هذه تبعة 100 دولار، حتى كاميرات ما معهم، هل يعقل أن تضحك على الشعب السوري الذي يموت يومياً بالمئات ويسجن بعشرات بالآلاف جايب له 20 طرطور ييجوا يتعشوا ويتغدوا هون معهن 60 ألف واحد مخابرات يقولهم شوفوا هون وشوفوا هون طب بدي أسألك...

عبد المسيح الشامي:

هذا السؤال..

فيصل القاسم:

دقيقة بس دقيقة، هذه اللجنة تذهب إلى منطقة معينة هاه تعرف التليفون إحنا أشطر شيء عندنا التليفونات في سوريا، المؤسسة الوحيدة العاملة في سوريا هي الأمن ممتازة من أروع ما يكون اتصلوا بالمنطقة الفولانية وضبطوا كل الأمور جاي اللجنة، طب هذه مراقبة ولا نكتة سمجة ولا مسرحية هزلية جايب لي 50 واحد؟ ألفين واحد في كوسوفو قال لك في كوسوفو اللي هي 10 آلاف كيلو، كيف ترد؟

عبد المسيح الشامي:

أنت تتكلم وكأن سوريا هي التي حددت عدد اللجنة وكأن سوريا هي التي هي التي أرسلت اللجنة إلى سوريا، وكأن سوريا هي التي تجهز اللجنة! الذي يتحمل مسؤولية ما تقول عنه هذا هي الجامعة العربية ومن يقود الجامعة العربية، الذي أرسل هذه اللجنة إلى سوريا يتحمل مسؤولية أنها ما معها كلينكس، وما معها أحذية وما معها بيجامات لتنام ومو مسؤولية سوريا هاي، سوريا قالت بدكم تبعثوا لجنة أنا جاهزة الأبواب مفتوحة وكل التسهيلات اللي بدكم إياها مبارح ما عجبن الفندق نقلوهم على فندق خمس نجوم حسب الطلب الشباب مثلما بدا ما عندها مشكلة، إذا كان في مسؤولية ما بتنزل على سوريا، عشان موضوع المراقبين بحمص راحوا المراقبين على حمص..

فيصل القاسم:

وأنت من حمص.

عبد المسيح الشامي:

وأنا حمصي، المسلحين منعوهم يفوتوا على باب عمر منعوهم يفوتوا على باب السباع منعوهم يفوتوا على الخالدية، بحجة أنه والله الجماعة فيهم مندسين، أول شغله أنا بدي شوف سرقوا مصطلح مندسين من الشباب يبدو أن مصطلح مندسين ما كثير غريب عن ثقافة الشباب هذا من جهة، من جهة ثانية إذا كانت المتظاهرين والثورات العارمة هاي بالآلاف ومئات الألوف اللي طالعة معباية الشوارع السورية، خايفين يطلعوا قدام عنصر أمن، عنصر، عنصر مندس مع لجنة عربية فينا نفهم وين عم يطلعوا وعم يطالعوا هذه الصدور العارية اللي عم تطلع قدام يعني جيش عرمرم الجيش؟ فينا نفهم وين عم بتصير؟ اللي خايف يطلع قدام عنصر أمن مع لجنة تفتيش بدي أعرف أنا وين عم يعملوا المظاهرة وعم يموت فيها يا أخي؟

فيصل القاسم:

جميل، جميل أنا بدي أسألك، كيف ترد على الذين بقولون إن النظام السوري قبل على مضض بعد الضغط الروسي بالمراقبين العرب وهو يحاول الآن التخلص من العرب ومن الجامعة العربية بشتى الطرق ..

عبد المسيح الشامي:

هذا الكلام غير صحيح.

الأسد واتهامه للعرب بالتآمر

فيصل القاسم

: طيب كيف تفسر كلام السيد الرئيس اليوم عندما يقول لك إن هؤلاء العرب متخاذلين خونة كذا وحتى الجامعة العربية، الجامعة العربية يا أخي قال لك الجامعة العربية هي في وضع مزري وكل عمرها تتآمر علينا وبعمرها ما ساعدتنا! هذا هيك حكي الر جل؟

عبد المسيح الشامي:

أولاً سوريا ما رضيت بالمبادرة على مضض، سوريا ما كان عندها مشكلة بدخول أي مراقبين، وكما قال السيد الرئيس قال: أنه نحنا مشروع المراقبين هو اللي تقدم فيه للجامعة العربية والاعتراض كان على صيغة البروتوكول ما في دولة محترمة في العالم ترضى انه سيادتها تهان بالنتيجة في كل دولة سيادة بدها تحافظ عليها وهذا شيء أصلا لو كان هو تنازل عن هذا الموضوع هذه نقطة، بالنسبة لموضوع البعد العالمي لها الموضوع إطار لأقول لك شغله فكرة المشروع، مشروع حل الأزمة العربية من خلال الجامعة العربية أجا في سياق الفشل الغربي باستصدار قرار حرب ضد سوريا، وبالتالي كان المطلوب من الجامعة العربية أنها تشكل غطاء جديدا لقرار جديد يستصدر من الأمم المتحدة..

فيصل القاسم

: كلام سليم ، كلام سليم وصلت الفكرة بس خليني ..

عبد المسيح الشامي:

معليش..

فيصل القاسم

: وصلت الفكرة بس خليني ..

عبد المسيح الشامي:

وإفشال اللجنة وإفشال اللجنة يندرج ضمن هذا الإطار.

فيصل القاسم

: بسام جعارة هل تستطيع أن تشكك بنا قيل اليوم في الخطاب من إنه نحن اليوم نتعرض إلى مؤامرة والعرب هم الذين يقومون بمثل هذه المؤامرة والمراقبون حتى المراقبون جزء من المؤامرة هل تستطيع أن تنكر ذلك؟

بسام جعارة:

اسمح لي بس وضح شغله، بقي النظام شهر ونصف يلعب بمسرح العمليات في سوريا استعداداً لقدوم اللجنة، حي النزهة أصبح اسمه باب عمر وقرية التبنة في درعا أصبح اسمها جاسم، وغيروا جميع الأماكن ومنعوا بشرط أساسي منعوا المراقبين من إحضار أجهزة تحدد أماكن تواجدهم، ينص البرتوكول أن يبقى الجيش والأمن برا...

عبد المسيح الشامي:

يا أخي فاتوا على حمص..

بسام جعارة:

أنا عم بحكي بتسكت أنت اسكت، اسكت أحسن لك.

عبد المسيح الشامي:

وين المعارضة؟ لما هي مو باب السباع و لا باب عمر ولا...

بسام جعارة:

اسكت أحسن لك، اسكت أحسن لك.

فيصل القاسم

: بدون مقاطعة.

بسام جعارة:

قالوا لهم للناس في الخالدية جايينكم قام طلع أكثر من ثلاثين ألف واحد بالخالدية، كانت ظهورهم مكشوفة والبعثة لم تأت وتعرضوا لإطلاق نار وسقط أحد عشر شهيد في ذاك الوقت وهذا الكمين تكرر في أكثر من منطقة بمعنى آخر هم ليسوا فقط شهود زور بل أصبحوا مظلة تغطي إجرام النظام.

فيصل القاسم

: لكن لماذا المعارض السوري..

عبد المسيح الشامي:

الشبيحة، الشبيحة طلعوا من السودان، شخصيات مشتركة مبين..

فيصل القاسم

: يا أخي خليني أحكي، لماذا المعارض السوري الكبير الشريف طبعا بين قوسين اللي اسمه هيثم مناع يقول لك هؤلاء أو هذه اللجنة أو هؤلاء المراقبين هم من خيرة الحقوقيين والنشطاء في العالم العربي، المناضل الكبير طبعاً بين قوسين كيف ترد؟

بسام جعارة:

إذا يضل يحكي هذا الكلام 100 سنة ما رح يصير رئيس وزراء! حتى النظام اللي عم يبوس قدمه هلأ هيثم مناع لن يقبل به رئيسا للوزراء هم يستهلكون الناس ويرموهم في الشارع..

فيصل القاسم

: في الشارع ولا بل...

بسام جعارة:

هيثم مناع خان دم أخوه، معن عودات اللي أطلق الرصاص على فمه اغتاله بدم بارد العقيد لؤي العلي، هو لم يثأر لأخيه أنا أقول الآن أمر مهم جداًً..

فيصل القاسم

: التآمر العربي؟

بسام جعارة:

لأ أنا بدي احكي عن التآمر العربي و بدي احكي عن الممانعة ..

فيصل القاسم

: ومين هو المتآمر؟ تفضل بس باختصار تفضل.

بسام جعارة:

إذا بتريد..

فيصل القاسم

: باختصار لو تكرمت تفضل..

بسام جعارة:

يعني اليوم رئيس النظام تكلم عن الطائفية وأنا مضطر أوقف عند هذا الأمر، عندما يسقط لنا شهداء أيام الجمع يرسل النظام الفرق الموسيقية إلى باب توما ليوقع الفتنة بين المسلمين وبين المسيحيين، عندما تمر جنازة شهيد في حماة تقرع أجراس الكنائس من الذي حرك الفتنة الطائفية منذ اليوم الأول؟ تحدثت بثينة شعبان عن الطائفية، منذ اليوم الأول أرسلوا أهالي قرية ربيعة لتقتل حماة وأرسلوا أهالي قرى جند العنازة ببانياس لتقتل البيضا وبانياس وأرسلوا القرى المحيطة بتلكلخ ليتكرر الأمر في كل مكان هذا النظام ليس عنده إلا إثارة الطائفية.

عبد المسيح الشامي:

أنت كلامك يدل على انك تحرض على نزعة الطائفية، هذا الكلام مرفوض وهذا الحكي غير صحيح..

بسام جعارة:

سلوككم أنتم، الطائفي..

عبد المسيح الشامي:

هذا الحكي غير صحيح، هذا الحكي غير صحيح وأنا بدي أنصحك وبتنمى عليك أنك ما تحكي بشأن الطائفية هذا يؤجج اللهجة الطائفية، هذا الحكي مرفوض سرا ومضمونا..

بسام جعارة:

الشعب السوري يهتف واحد واحد واحد اللاعب السوري واحد..

عبد المسيح الشامي:

وأنا قبل منك بقولها، أنا قبل منك يقولها..

بسام جعارة:

أنت ما بتقول شيء أنت فقط أجير عند النظام ...

عبد المسيح الشامي:

أنت بتحكي فيها حبيي، أنت عم بتحرض على الطائفية..

بسام جعارة:

أنت أجير عند النظام ...

عبد المسيح الشامي:

أنت عم تحرض على الطائفية..

بسام جعارة:

أنت أجير عند النظام أنا تكلمت عن ممارسات...

عبد المسيح الشامي:

أنا ماني بجماعة حدا! أنا ماني بجماعة حدا! أنا هديك المرة قالوا إني أنا والله عميل للمخابرات، أنا إنسان مالي علاقة أنا اللي عشر سنين ما نزلت على سوريا..

بسام جعارة:

لأنك شايفها جنة، من شان هيك ما عم تنزلها..

عبد المسيح الشامي:

أنا بس مواطن سوري هون موجود، أنا كإنسان مواطن سوري هون موجود.

بسام جعارة:

أنت مانك سوري، السوري ينحاز للمقتول مو للقاتل..

عبد المسيح الشامي:

لأ فشرت..

بسام جعارة:

فشرت أنت، أنت فشرت..

عبد المسيح الشامي:

الحكي مو صحيح أنا بدي سوريا وبدي إياك أنت وبدي أنا نكون عايشين أنت بدك تموتنا لتعيش..

بسام جعارة:

أبداً، أبداً هذا غير صحيح..

فيصل القاسم

: أنا رح وقف البرنامج أنا طلبت منك للمرة طب احترمنا شوي يا أخي...

عبد المسيح الشامي:

على راسي أنت بس يا أخي كلامي ما بنسمع!

فيصل القاسم

: يا أخي سجل اللي بدك إياه ..

بسام جعارة:

كلامك بنسمع!

فيصل القاسم

: أكمل، أكمل وسجل عندك!

عبد المسيح الشامي:

رجاء بلا نزعة طائفية رجاءً.

بسام جعارة:

واحد مثلك طائفي...

فيصل القاسم

: أكمل، أكمل النقطة...

بسام جعارة:

واحد مثلك طائفي لأنه اليوم الشعب السوري ...

فيصل القاسم

: أكمل النقطة رجاءً سؤالي عندك شي نقطة؟ باختصار أريد أن تجيب على السؤال.

بسام جعارة:

إلى الآن الشعب السوري يقول واحد واحد واحد الشعب السوري واحد، أنا أستطيع أن أتكلم عن إجرام النظام ثلاثين مرة، بحكي الأوراق الطائفية لعبت بحكي أوراق الممانعة، عندما المالكي يصبح الذي جاء على دبابة أميركية هو الداعم الأساسي للنظام يجب أن نعرف ما هي حقيقة هذا النظام، ماذا فعل عماد مصطفى في واشنطن جلس في حضن الايباك وحرضهم..

فيصل القاسم

: مين الايباك؟

بسام جعارة:

الايباك أصدقاؤه الإسرائيليين في أميركا لعماد مصطفى وحرضوه على الثورة السورية راح مدير المخابرات العسكرية أنا أسأل الآن من أين طارت الطائرات السورية عندما ضربت درعا؟ طارت فوق الخط الخضر اجتازت الحدود باتجاه الجولان وهذا الأمر لا يتم إلا بموافقة إسرائيلية، أيضا دبابات عملت مناورة لتستطيع أن تحاصر الناس في طرف درعا هذا هو نظام الممانعة.

فيصل القاسم

: طيب أنا سألتك على أنه المراقبون..

عبد المسيح الشامي:

كيف نفسر وجود أسلحة إسرائيلية في سوريا؟ كيف تفسره؟ إذا سمحت؟

فيصل القاسم

: المراقبون جزء من المؤامرة كيف ترد؟

بسام جعارة:

طبعاً جزء من المؤامرة!

فيصل القاسم

: مؤامرة على النظام السوري على سوريا على الوطن السوري؟

بسام جعارة:

مؤامرة على الناس اللي عم تموت تحت ايدها سقط 620 واحد بوجودهم وقبل وجودهم بيومين 48 ساعة سقط 250!

فيصل القاسم

: يعني زاد القتل وزاد الاعتقال!

بسام جعارة:

طبعا طبعاً هم يرون القتل يقول أحدهم لقيت القناص؟ يقول له رئيس البعثة ابدأً ما شاف قناص، هذه البعثة لا تصلح ..

عبد المسيح الشامي:

ما الذي يدل أن هذا القناص من النظام؟

بسام جعارة:

اسمح لي بس قول كلمة أخيرة، أصلا النظام اليوم أطلق الرصاص على المبادرة عندما قال ما يلي رئيس النظام قال: أن النظام اختار أولوية، أولوية النظام الآن الاستمرار في مكافحة الإرهاب وقال انه لن يطلق سراح المعتقلين..

عبد المسيح الشامي:

شو اللي مزعجك بالموضوع أنت؟ أنت مؤيد للإرهاب؟

بسام جعارة:

دقيقة وقال أنه لن يطلق سراح المعتقلين لأنهم إرهابيين وقال انه لن يتم محاكمة المجرمين..

عبد المسيح الشامي:

ولكنه تكلم عن التسامح، هذا الحكي غير صحيح ...

بسام جعارة:

لا توجد مؤسسات تحدد مسؤولياته النظام ما بسمح، اسمح لي بس كلمة أخيرة النظام مو بس ما حاكمهم بل رفع العميد محمد الزعبي إلى لواء رغم أنه اللجنة الأمنية...

عبد المسيح الشامي:

الرئيس ...

فيصل القاسم

: يا أخي...

بسام جعارة:

رغم إن اللجنة الأمنية اللي برئاسة المحافظ أوصت بإقالته وبمحاسبته ومحاكمته وكانت النتيجة ترفيعه ومكافئته.

فيصل القاسم

: على الاتهامات للعرب والمبادرة العربية والجامعة العربية وكل ذلك أنت تعلم اليوم وزعت الاتهامات بطريق مرعب أنا لا أريد، أحاول أن آخذ من تويتر ومن الفيسبوك كنوع من التفاعلية، يقولون هل يعقل أن يتهم النظام السوري العرب بالمستعربين وبأن النظام السوري هو سيد العروبة؟ سيد العروبة تآمر على العراق والذين جاءوا على ظهر الدبابات الأميركية إلى العراق محلاتهم مازالت موجودة في السيدة زينب، المالكي أبو إسراء عنده محل بيع كلاسين لساته موجود هناك وواحد عنده صاغة، هل يعقل أن هذه العروبة تسمح لك بالتآمر مع الأميركان؟ ثانيا أنت تقول أنه مثلاً الدول العربية متآمرة وهي عبارة عن أداة في يد الأميركان صح ولا لأ؟ السيدة زينة عبد الرحمن العبد تقول لك: أليس النظام السوري أيضا لعبة بيد الروس؟ هناك قواعد عسكرية أميركية في بعض الدول ولكن أكبر قاعدة لروسيا موجودة في دمشق ليش حلال هون وحرام هنيك؟ الأمر الآخر السفير كما تقول لك هي نفسها زينة السفير الإيراني في دمشق يقضي 24 ساعة في القصر الجمهوري طيب ليش حرام على العرب وحلال عليك أنت تكون مخترق ومحتل روسياً و إيرانياً وإلى ما هناك؟ زينة عبد الرحمن العبد كيف ترد عليها؟

عبد المسيح الشامي:

بالنسبة للسفير الإيراني هو اللي عم يقضي بالقصر الجمهوري بينما رؤساء وزعماء العرب هم اللي عم يروحوا على السفارات في فرق كبير، في فرق انك تقعد كسيد كشريك ..

فيصل القاسم

: العبرة بالنتيجة.

عبد المسيح الشامي:

لأ بتفرق كثير..

بسام جعارة:

هو اللي بيعطي الأوامر بالقصر الجمهوري!

عبد المسيح الشامي:

هذه نقطة النقطة الثانية بالنسبة لتآمر العرب مشروع المبادرة العربية مثلما قلت لك قبل شوي أجا بإطار فشل الغرب باستصدار قانون ضد سوريا كان المطلوب غطاء عربي لسببين السبب الأول: لاستصدار قانون والسبب الثاني للضغط على روسيا والصين فيما يتعلق بدهم يقولون لهم يعني العرب هم اللي بطالبوا في هالموضوع فما بالك أنت على أي أساس أنت جاي تعمل فيتو، فعمليا اللي صار أوعزوا إلى شركائهم مثلما قالوا هم في المنطقة وترتب المشروع على أساس تتبنى الجامعة العربية مشروع لحل الأزمة السورية من خلال آليات غير قابلة للتنفيذ حتى يتم رفضها من سوريا وعلى أساسها يترحل المشروع إلى الأمم المتحدة اللي صار طبعا هم راهنوا في الموضوع هيدا على خلينا نقول غباء النظام السوري معتبرين أن ممكن يكون غبيا ويمرق عليه الموضوع هيدا، النظام السوري أثبت أنه أذكى من هيك بكثير وهيك مشاريع وهيك لعبات ما رح تمرق عليه كثير، تجاوب بشكل ممتاز جدا لأنه هو اللي بده الإصلاح وهو بده حل الأزمة، والأزمة جاي من برا ما أنها طالعة من جوا اللي صار تجاوب الطرف السوري وبالتالي بدها تكتيك مختلف، التكتيك الآخر هو أنه يحطوا حلولا أخرى ممكن تكون أيضا تعجز سوريا عن تنفيذها وأجا مشروع البروتوكول، البروتوكول انحط بالأساس لينرفض وبالتالي لينفذ بنفس الموضوع لتنرفع القضية على الأمم المتحدة..

فيصل القاسم:

جميل جدا، هذه نقطة..

عبد المسيح الشامي:

لحتى تتدول.

فيصل القاسم:

بس دقيقة، هذه نقطة، بس سيد جعارة أنا أعود أسأل أنه أنتم ضد هذه اللجنة وضد هذه البعثة وضد وضد البعض يقول أن هناك مؤامرة حقيقية على سوريا والمراقبون يدخلون في إطار هذه المؤامرة كيف؟ ألم تبدأ المؤامرة على العراق بمفتشين، إرسال مفتشين، المفتشون كانوا عبارة عن الفيلق الأول وانتهى الأمر بالعراق كما انتهى كما تعرف الآن هؤلاء الذي حدث في العراق يحدث الآن في سوريا، تفتيش وسحب مفتشين وإعادة مفتشين وفي نهاية المطاف كي يصبح الأمر بيد غير عربية بأيدي غير عربية.

بسام جعارة:

أولا أسلحة الدمار الشامل تبع سوريا هي كذبة العصابات المسلحة اللي انفضح فيها وليد المعلم اللي عطوا إياها الأمن هذا غباء الأمن اللي ورط وزير خارجية وجعله يصغر هيك قده وأنت توقعت..

فيصل القاسم:

شو هي شو اللي صار؟

بسام جعارة:

طلع فيلم لبناني قالوا سوري مثلما كذبوا يوم اللي داس أمجد عباس على ظهور الناس في البيضا وقالوا هذا الفيلم مصور في العراق في البشمركة ومثلما حكوا عن كذبة البارجة الألمانية في بانياس ومثلما حكوا عن عقاب صقر نائب لبناني اللي أصيب في بانياس وأجت طيارة إسرائيلية أخذته أنا فقط بدي أرجع لنقطة البروتوكول، الجامعة أعطت النظام 8 مهل شهر ونص لو كانت الجامعة بدها كانت راحت برأس مرفوع وقت النظام رفض توقيع البروتوكول وذهبت إلى الأمم المتحدة، ولكن الجامعة العربية أنا أقول تواطأت مع النظام.

فيصل القاسم:

بس يا سيدي أنتم تريدون أخذ الملف على مجلس الأمن، هيثم مناع يقول وهو يوميا على القنوات الروسية 99 مرة بطلع باليوم يقول لك في الحرف الواحد روسيا مستعدة أن تستخدم الفيتو عشرين مرة لا تحلموا في مجلس الأمن..

بسام جعارة:

أنا رح أجاوبك عليها.

موقف المعارضة من المبادرة العربية

فيصل القاسم:

لماذا لا تقبلوا بالحل العربي، لماذا لا تقبلون بحل يجنب سوريا الدمار، النظام يريد الحل، السيد الرئيس حكي اليوم أنه يريد حلا يريد إصلاح تقدم بمجموعة هائلة من القوانين والمراسيم بكل شيء، لماذا تريدون أن تخربوا البلد؟

بسام جعارة:

اسمح لي أوضح لك، أولا بالنسبة للموقف الروسي الأمر الخطير جدا بتعلق بعروبة النظام وممانعته، سوريا أو النظام عقد صفقة سافلة فعلا مع روسيا، صفقة تتضمن ما يلي: منع مرور خط الغاز القطري من قطر إلى تركيا ومن ثم إلى أوروبا، وجود هذا الخط يمنع روسيا من التحكم بصنابير الغاز اللي كانت تعاقب فيها أوروبا هذا هو الثمن اللي دفعه النظام، دفعه على حساب الشعب السوري كان ممكن أن تيجيه عائدات كبيرة جدا دفعه على حساب الدول العربية اللي بيمر فيها الخط ودفعه على حساب قطر، يعني بمعنى أوضح النظام مستعد يبيع القضية والأمة العربية كلها ليبقى بالسلطة، هذا بالنسبة للنظام، إذا أردتم تفاصيل مستعد إنا نتحدث ساعتين عن ممانعة النظام وعن أفلام النظام وماذا يفعل النظام؟

عبد المسيح الشامي:

على ذكر قضية السيناريو هناك اليوم مشروع سمعت عن مشروع إيران عبر العراق إلى سوريا..

بسام جعارة:

بدي أتحدث عن مؤامرة..

فيصل القاسم:

تفضل.

بسام جعارة:

هناك مؤامرة ضد سوريا هل جاءت المخابرات الأميركية وجزت حنجرته لغياث مطر وقالت لأهله اعملوها شاورما، هل جاءت المخابرات الأميركية وشالت كمان حنجرته لإبراهيم قاشوش وقالت لهم أنا بتآمر على الشعب السوري هل جاءت المخابرات الأميركية وسجنت طل الملوحي الصبية من سنتين لليوم.

فيصل القاسم:

طيب.

بسام جعارة:

بينما القتلة يسرحون.

عبد المسيح الشامي:

وهل جاءت المخابرات الإيرانية وعملت لك هذه الصورة مين اللي فجر هدول هاي الأشلاء لمين هاي شوفوا لي هالصور يا عالم، هاي الأشلاء لمين هاي..

بسام جعارة:

هاي الأشلاء، أشلاء جابوها بحوامة اللي قتلوها..

عبد المسيح الشامي:

هاي بالشام..

بسام جعارة:

جابوها بحوامة وحطوها..

عبد المسيح الشامي:

هدول ولاد بلدك هدول.

بسام جعارة:

بالتصوير.

عبد المسيح الشامي:

هدول ولاد بلدك يا سيدي هدول.

بسام جعارة:

هدول أنتم اللي قتلتهم، أنت اللي عم تقتلوا، جبتوهم بحوامة، بالتصوير الأخير عم تتحرك..

فيصل القاسم:

دقيقة، دقيقة، شو يعني، خلصت من النقطة، طيب، عبد المسيح، أنا بسألك..

بسام جعارة:

هم بقولوا أن هناك عصابات مسلحة.

فيصل القاسم:

عصابات مسلحة، عصابات مسلحة يعني موضوع العصابات المسلحة أيضا أشرك شخصا آخر زيدان من، يقول بالضبط إذا أردت أن تقضي على ثورة والبقاء في السلطة على جماجم الشعب ما عليك أن تخترع كذبة من العيار الثقيل كالقضاء على جماعات مسلحة وظل رددها وأنكر وجود ثورة حتى يتحقق هدفك، هذا من جانب..

عبد المسيح الشامي:

يا أستاذي الكريم يا حبيب قلبي..

فيصل القاسم:

بس دقيقة، وليد المعلم هل سمعت ما قاله وزير الخارجية السوري وليد المعلم قبل أن يأتي المراقبون العرب، قال بالحرف الواحد: " خليهم يجوا هدول لا بيعرفوا يسبحوا في المياه السورية وراح يضيعوا" يعني جيبوهم..

عبد المسيح الشامي:

يعني لو رفضت سوريا بدك تقول أنها غير متجاوبة..

فيصل القاسم:

هيك قال المعلم ولا لأ.

عبد المسيح الشامي:

وإذا قالوا وإذا أجوا..

فيصل القاسم:

تفضل.

عبد المسيح الشامي:

على سوريا بدك إياني خليهم يجوا يسبحوا احترت والله أمر محير، بالنسبة للأسلحة وكالة الأنباء الأميركية Associated Press تعترف بوجود مدنيين مسلحين في سوريا حيث تحدثت Associated Press عن تبادل إطلاق كثيف بين القوى الأمنية مجلة front line الهندية تقول أن الوقائع والأدلة التي تظهر على أرض الواقع تثبت أن جزءا كبيرا مما يجري في سوريا ليس سوى عنف تقوم به عصابات منظمة ومسلحة يسقط ضحايا غالبية من عناصر الشرطة والأمن والجيش كما تم استهداف الأبنية الحكومية والممتلكات..

بسام جعارة:

في تزييف..

عبد المسيح الشامي:

صحيفة بانو..

بسام جعارة:

هذا كله تزييف.

عبد المسيح الشامي:

صحيفة بنو تقول أن عصابات استخبارات، هيدي تركية، إن عصابات الاستخباراتية الأجنبية يفجرون القنابل في المدن السورية، صحيفة نيويورك تايمز تقول أن مسؤول أميركي رفيع يؤكد أنه..

فيصل القاسم:

هذه نقطة في غاية الأهمية بس دقيقة..

عبد المسيح الشامي:

بس من يومين عملت مقابلة بلبنان..

فيصل القاسم:

بس بدي أسألك لصالحك، لصالحك، كلام سليم، كلام سليم، شخص آخر من الفيسبوك يقول لك تأكيدا على كلامك بقول لك مناظر الدمار اللي شاهدناها على التلفزيون في حمص تثبت أنها بحاجة لمدافع ثقيلة ودبابات وراجمات كي تدمر الحارات والأبنية وهذا ليس متوفرا لدى العصابات المسلحة بل متوفر فقط لدى حماة الدمار، كما يسميها، سعيد عزو كيف ترد عليه؟

عبد المسيح الشامي:

هذا غير صحيح لأنه تبين بالأنفاق الموجودة في حمص، وبالأنفاق والسراديب الموجودة في تلكلخ وغيرها أنه في أسلحة من العيار الثقيل ومدافع، وصواريخ وإذا كانت القصة هيك.

بسام جعارة: وطائرات.

عبد المسيح الشامي:

عم بقول الأستاذ غليون أنه دبابات عم بتتخبى بباب عمرو بمداخل المباني، تصور أنت عشرات الدبابات عم تتخبى بباب عمرو بمداخل المباني، حارة شعبية، أنا عم بقول السيد غليون..

بسام جعارة:

قال مداخل المدن قال غليون..

عبد المسيح الشامي:

لا قال مداخل البنايات، القصة لعب أطفال..

بسام جعارة:

لا تزودها.

عبد المسيح الشامي:

القصة لعب أطفال، بالنتيجة أنت عم بتشوف على جميع القنوات في كثير من الصحف الأجنبية لا السورية ولا العربية.

فيصل القاسم:

صحيح، صحيح.

عبد المسيح الشامي:

عم بتقول أنه في أسلحة إسرائيلية ومن بينها صواريخ.

فيصل القاسم:

جميل، جميل، جميل جدا.

عبد المسيح الشامي:

في مدفعيات هاون.

بسام جعارة:

هي حزب الله جابتها في حمص.

فيصل القاسم:

أعود إلى النقطة، أنت تقول أن الجامعة ثم الجامعة ثم الجامعة هذا وهذا، طب يا سيدي ألا تعتقد أن هناك الكثير من التناقض عندما تقول لي الجامعة متآمرة والجامعة يا سيدي الجامعة فرضت لأول مرة في تاريخها عقوبات اقتصادية وسياسية على سوريا لم يتعرض أي نظام عربي لعقوبات عربية إلا هذه المرة وهو سوريا..

بسام جعارة:

هذا الكلام..

فيصل القاسم:

ماشي.

بسام جعارة:

مو دقيق.

فيصل القاسم:

كيف مو دقيق؟

بسام جعارة:

كامب ديفد شو صار؟ ست دول اعترضت ومشي القرار، ست دول اعترضت وواحدة امتنعت عن التصويت ومرر القرار والنظام السوري كان..

فيصل القاسم:

ما حكيت لي عن مؤامرات العرب على سوريا..

بسام جعارة:

أي مؤامرات العرب، أنا بدي أحكي عن تركيا بالأول إذا تسمح لي..

فيصل القاسم:

تفضل، باختصار.

بسام جعارة:

يعني اليوم كل الشتايم على تركيا وتهريب السلاح من تركيا، أنا اللي تنازلت لتركيا عن لواء الاسكندرون، أنا اللي تنازلت لتركيا عن مسؤولية حماية حدود الطول 910 كيلو متر وبعد 5 كيلو متر.

عبد المسيح الشامي:

بس أنتم عم بطالبوا بالسلام مع إسرائيل.

بسام جعارة:

يا أخي، أنتم 40 سنة الجولان..

عبد المسيح الشامي:

أبدا..

بسام جعارة:

رح راجع إسرائيل.

فيصل القاسم:

خليني أسأل عن موضوع إسرائيل أنتم في النظام كمان بصراحة.

عبد المسيح الشامي:

اسمع، اسمع أنا ماني من النظام أنا إنسان مواطن سوري أنا هون لا أكثر ولا أقل..

فيصل القاسم:

أنت مواطن سوري، يا سيدي أنتم كل ما دق الكوز بالجرة تتهمون المعارضة بأنكم تريدوا أن تتفاوضوا مع إسرائيل..

عبد المسيح الشامي:

يا أخي..

فيصل القاسم:

ألم يفاوض، ألم يفاوض السوريون على أعلى المستويات مع باراك لسنتين في واي بلانتيشن، ألف مرة تفاوض فاروق الشرع مع باراك، ليش كان هذا حلال وحرام على المعارضة..

عبد المسيح الشامي:

استسلم شي.

فيصل القاسم:

وهم استسلموا كمان.

عبد المسيح الشامي:

بدي أقول لك كلامه كان واضح أنه أنتم مجرد، يعني إسرائيل والشعب الإسرائيلي في حال نحنا استلمنا السلطة رح يعيش في آمان وما رح يعود في مشكلة أبدا..

فيصل القاسم:

أعود إلى السؤال اللي سألتك إياه كيف ترد؟

بسام جعارة:

بدي أرد على شو؟

فيصل القاسم:

على المؤامرة العربية على..

بسام جعارة:

أنا عم بحكي بديت في تركيا قاطعتني.

فيصل القاسم:

تفضل، تفضل.

بسام جعارة:

أنا اللي أعطيت لواء الاسكندرون لتركيا.

فيصل القاسم:

حكيناها.

بسام جعارة:

يعني عم بنحكي فلسطين نحنا كنا صرنا نحكي هلأ بلواء الإسكندرون اللي ضاع يعني 40 سنة هذا النظام شو عمل في الجولان، يعني إسرائيل مرعوبة الصحف الإسرائيلية يوميا تتحدث عن النظام القادم مين ما كان يكون..

عبد المسيح الشامي:

حالة الحرب..

بسام جعارة:

أنا عم بحكي، مين ما كان بيكون بده يشكل خطرا على إسرائيل مثلما قلت لك مدير المخابرات العسكرية جال في أوروبا كلها وراح، اسمح لي الذي منع اتخاذ قرار في مجلس الأمن هي إسرائيل، عندما يسحب الفيتو الإسرائيلي تمشي الأمور في مجلس الأمن من حق الشعب السوري..

فيصل القاسم:

يا أخي قيل اليوم أن العرب يتآمرون على سوريا منذ زمن بعيد، منذ زمن بعيد، هذا الكلام قيل اليوم، والمراقبون واللي كل بيحصل ضد سوريا اليوم مؤامرة..

بسام جعارة:

مين اللي نصب بشار أجت أولبرايت نصبته وأجا يعني ما ظل رئيس إلا وبحكي عن مؤامرة غربية اليوم ، العرب ماذا قدموا 90% من المشروعات اللي نفذت في سوريا نفذت بأموال الخليج اللي اتهمها في الصناديق العربية تابعة لدول الجامعة العربية، معظم..

فيصل القاسم:

ولبنان، والذهاب إلى لبنان..

بسام جعارة:

لبنان، تجارة رابحة صار لهم في لبنان 35 سنة.

فيصل القاسم:

الدخول إلى لبنان.

بسام جعارة:

الدخول إلى لبنان.

عبد المسيح الشامي:

طالما الخليج متآمر ليش حطينا إيدكم بايده مثلا يا عمي، في تناقض.

بسام جعارة:

حتى أفرجيك تآمر الجامعة العربية كيف تتآمر ضد النظام، يدخل النظام إلى لبنان يجتاح لبنان من أوله إلى آخره خوفا من ظهور حركة مقاومة..

عبد المسيح الشامي:

يعني هالقد بتقول أن الأمم المتحدة أحسن من الجامعة العربية.

فيصل القاسم:

يا أخي، يا أخي..

عبد المسيح الشامي:

هلا صارت أحسن الأمم المتحدة.

فيصل القاسم:

يا أخي.

بسام جعارة:

وبعدها دخلت هذه القوات تم ترضيتهم اتخذ قرارا لاحقا بتغطية عربية على دخول قوات سورية وأنشئوا ما يسمى بقوات الردع العربية بمعنى جرى احتلال وتم التخطيط لاحتلال بقرار الجامعة العربية.

فيصل القاسم:

بس الوقت صار منتهيا هل تنكر أن النظام السوري أو خطاب الرئيس اليوم كان خطاب انتصار، خطاب قوة الرجل يتحدث من موقع قوة بعد أن تكسرت كل المؤامرات على صخرة الصمود في سوريا.

بسام جعارة:

أولا هو خطاب دموي بامتياز تحدث عن الشعب السوري كما تحدث..

عبد المسيح الشامي:

كان خطابا تصالحيا..

بسام جعارة:

تحدث عن الشعب السوري كما تحدث معمر القذافي مع الشعب الليبي وصف الشعب السوري بأنهم مجموعة من المجرمين والخونة والمرتزقة..

عبد المسيح الشامي:

وين سمعت هالحكي؟

بسام جعارة:

أنت لا تفهم.

عبد المسيح الشامي:

احترم حالك معلش.

بسام جعارة:

ما بتفهم، لو تفهم ما بتقول الكلام هذا.

عبد المسيح الشامي:

لحظة وين سمعت أنت دموي وين سمعت دموي في الخطاب..

بسام جعارة:

أنا سمعته.

عبد المسيح الشامي:

أنا سمعت الخطاب مثلي مثلك.

بسام جعارة:

موجود الخطاب.

عبد المسيح الشامي:

غريب والله.

بسام جعارة:

وجه تهديدات وأنا أقول لك الآن يبدو النظام السوري مصر إنه يمشي بسوريا وفق المسلسل الليبي ولكن بخطوات متمهلة، وأنا بقول لك تماما..

عبد المسيح الشامي:

سوريا بدها تمشي بالمخطط الليبي، مين وين هالحكي..

بسام جعارة:

الثورة السورية بعدما يسقط النظام تعمل تمثال لبشار الأسد على قاسيون لأنه هو أهم نصير للثورة السورية في هذه السياسات أنا أقول لك الآن..

فيصل القاسم:

باختصار.

بسام جعارة:

هو من سيجلب التدخل الأجنبي، العالم لن يقبل أبدا، وروسيا لن تستطيع إلى الأبد الوقوف في وجه المجتمع الدولي، من حق الشعب السوري أن يطلب حمايته من القتل، هناك أكثر من 6 آلاف قتيل إلى الآن ومن حق ومن واجب المجتمع الدولي أن يتدخل لمساعدة الشعب الليبي، هذا حق لنا وحق مشروع تكفله الأديان وكل قوانين الدنيا.

فيصل القاسم:

جميل.

عبد المسيح الشامي:

يعني أنا..

فيصل القاسم:

جميل، الوقت يداهمنا، تفضل..

عبد المسيح الشامي:

أنا مستغرب أن الأخ عم بقول أن سوريا هي بدها تكرر هي عم تسعى لتكرر المشروع الليبي، حقيقة يا إما الأخ مصاب بانفصام في الشخصية يا إما ما بيعرف شو عم بحكي..

بسام جعارة:

أنت وأمثالك مصاب بانفصام شخصية، أنت واحد مأجور يا رجل، فشرت عينيك..

عبد المسيح الشامي:

ما عندك قضية..

بسام جعارة:

احترم حالك يا رجل، أنت تتواطأ مع القاتل.

عبد المسيح الشامي:

لا أنا ضد القتل أن أدافع هذا الحكي غير صحيح.

بسام جعارة:

من المرة الأولى، منذ اليوم الأول تتواطئون مع القاتل، نحن ندافع عن دم شعبنا.

عبد المسيح الشامي:

أنتم عم تقتلوا شعبك.

بسام جعارة:

اليوم 31 شهيد، قتل، قتل، قتل حتى هتلر ما عمل اللي عملتوا أنتو، هتلر قتل شعوب أخرى ما قتل شعبه.

عبد المسيح الشامي:

أنتم اللي عم تقتلوا شعوبكم، ما تحط اللي أنت فيه ما تحطه بغيرك، هذا الحكي غير صحيح، هذا نقطة، بالنسبة لموضوع إسرائيل، صرعونا برب..

فيصل القاسم:

خلي موضوعنا في المراقبين، مستقبل المراقبين العرب، مستقبل المبادرة العربية..

عبد المسيح الشامي:

نقطة صغيرة بس، القضية أولا سوريا ما وقفت حالة حرب بينها وبين إسرائيل سوريا خاضت بعد 1973..

فيصل القاسم:

جميل.

عبد المسيح الشامي:

أكثر من حرب، خاضت في 1982 أكثر من 15 ألف عسكري سوري ماتوا بلبنان..

بسام جعارة:

هذا الحكي غير صحيح.

فيصل القاسم:

جاوبني معنا دقيقة مستقبل المبادرة العربية، مستقبل المبادرة العربية على ضوء اللي يحدث..

عبد المسيح الشامي:

المبادرة العربية لم تقدم لتقدم نجاح ولا لتحل مشكلة في سوريا بل لتدويل القصة ولتأزيم الأزمة..

فيصل القاسم:

بس الرئيس اليوم قال، الرئيس الأسد قال اليوم في خطابه أنا اقترحت المراقبين العرب بصدقك ولا بصدق الرئيس؟

عبد المسيح الشامي:

لأ، لأ، طبعا بدك تصدقني وتصدق الرئيس لأنه صار هو أمر واقع في النتيجة سوريا ميزتها وهذه سياستها بشكل عام أنها تتعامل مع الواقع كما هو.

فيصل القاسم:

أشكرك جزيل الشكر، انتهى الوقت، بجملة وحدة..

بسام جعارة:

بجملة واحدة، ماذا سيفعل الذين تلوثت أيديهم بالدماء عندما يستيقظوا صباح ذات اليوم ويروا..

عبد المسيح الشامي:

هذا السؤال موجه إلك، أنت هذا لازم تجاوب عليه..

بسام جعارة:

ماذا سيفعلون..

عبد المسيح الشامي:

هذا أنت بتجاوب عليه.

فيصل القاسم:

مشاهدينا الكرام، لإرسال مقترحات وضيوف للاتجاه المعاكس يرجى التواصل على البريد الإلكتروني op@aljazeera.net لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا الكاتب والباحث عبد المسيح الشامي والكاتب والناشط السياسي المعارض بسام جعارة نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين فها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء، يعطيك العافية.