الفيلم أثار احتجاجات أدت إلى مقتل السفير الأميركي في بنغازي (الجزيرة)

قال أحد معاوني مخرج الفيلم المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم الأربعاء إن المخرج مختبئ. وجاء ذلك في حين أعلن موقع اليوتيوب للفيديو أنه قيد الدخول إلى الموقع في ليبيا ومصر لمشاهدة الفيلم مع ترك حرية الدخول إليه في الدول الأخرى.

فقد قال ستيف كلاين الذي عمل مع سام بازيل على إخراج هذا الفيلم الطويل لوكالة الصحافة الفرنسية "إنه مصدوم لمقتل السفير" الأميركي في ليبيا، مؤكدا أنه تحدث مع المخرج سام بازيل هاتفيا لكنه يجهل مكان وجوده، مرجحا أن يكون اسمه لقبا وليس حقيقيا. 

وقد تسبب هذا المخرج في مظاهرات عنيفة ضد الأميركيين في مصر وليبيا.

وأوضح كلاين أن بازيل "انهار" عندما علم مقتل السفير الأميركي في ليبيا، مؤكدا أنه أحد الأشخاص الـ15 الذين يقفون وراء فيلم "براءة المسلمين". 

وأشار كلاين إلى أن بازيل قد يلقى المصير نفسه الذي لاقاه المخرج الهولندي ثيو فان غوغ الذي قتل عام 2004 بعد أن أثار الجدل مع فيلم ينتقد الإسلام بعنف. وقال كلاين "إن كشف هويته فإنه سيقتل بالتأكيد".

وأضاف أنه لا يعرف مخرج فيلم "براءة المسلمين" إلا بالاسم الذي ذكره له أثناء لقائهما الأول وهو سام بازيل. وبحسب الصحف الأميركية فإنه قد يكون صاحب شركة عقارات إسرائيلي أميركي، ولم يكن بالإمكان العثور على اسمه على الإنترنت قبل الأحداث الأخيرة. 

وخلص كلاين إلى القول "أنا متأكد أن اسمه الحقيقي هو أمر آخر. ليس لدي أي فكرة عن سبب اختياره سام أو بازيل". 

اليوتيوب أعلن تقييد الدخول إليه في مصر وليبيا بسبب الوضع الصعب جدا بالبلدين (البوابة العربية للأخبار التقنية)

اليوتيوب يقيد
في هذه الأثناء أعلن موقع اليوتيوب للفيديو الأربعاء أنه قيد الدخول إلى الموقع في ليبيا ومصر لمشاهدة الفيلم الذي أدى إلى احتجاجات أدت إلى مقتل السفير الأميركي في ليبيا  كريستوفر ستيفنز وثلاثة موظفين في الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي بشرق ليبيا أول أمس الثلاثاء.

وجاء في بيان لليوتيوب الذي يديره موقع غوغل "نظرا إلى الوضع الصعب جدا في ليبيا ومصر قيدنا مؤقتا الدخول (إلى فيلم براءة المسلمين) في هذين البلدين. نفكر في عائلات الذين قتلوا في الهجمات في ليبيا".

وأضاف "نعمل على خلق موقع يكون موضع تقدير من العالم ويتيح لكل شخص التعبير عن رأي مختلف". وأوضح أن "هذا الأمر ينطوي على تحد لأن ما هو مقبول في بلد ما قد يكون صادما في بلد آخر. هذا الفيديو المتوفر بشكل كبير على الإنترنت يتماشى مع معاييرنا وسيبقى إذن على اليوتيوب" في الدول الأخرى.

المصدر : وكالات