الإعصار تسبب في أضرار كبيرة في بلد لم يتعاف بعد من زلزال مدمر (الفرنسية)
قالت السلطات في هايتي إن مرور الإعصار ساندي قبالة سواحل البلاد تسبب بمقتل ما لا يقل عن 29 شخصا وبأضرار جسيمة في الزراعة وشبكات الطرق بهذا البلد الذي ينهض بصعوبة من عواقب زلزال عام 2010.

وأوردت مصلحة الدفاع المدني حصيلة أكدت فيها مصرع 29 شخصا وفقدان أربعة آخرين إضافة إلى إصابة ثمانية أشخاص.

وقالت مديرة إدارة الدفاع المدني ألتا جان باتيست لوكالة الصحافة الفرنسية إن هذه الحصيلة ليست نهائية، وأوضحت أن الأرقام يمكن أن تتغير وتزداد في ظل تواصل جمع المعطيات لوضع تقييم نهائي بحلول غد الأحد.

من جهة أخرى، تم إجلاء 19 ألف شخص خلال عبور الإعصار الذي سبب فيضانات في عدة مناطق بالبلد. وتعرضت مزروعات عدة للتلف كما تضررت طرق وانقطعت أمام حركة السير، مما عزل مدنا بمناطق جنوب وجنوب شرق هايتي.

ولمواجهة الوضع، أعلنت الحكومة تقديم 350 مليون غوردة (ثمانية ملايين دولار) لمساعدة المناطق المتضررة، ووزع رئيس البلاد ميشال مارتيلي ورئيس الوزراء لوران لاموث الجمعة حصصا غذائية وزجاجات مياه بالأحياء الفقيرة من العاصمة.

من جانب آخر أعلن خبراء الأرصاد الأميركيون أن الإعصار ساندي تحول لعاصفة استوائية، ويتقدم رفقة رياح بقوة 110 كلم بالساعة إلى الساحل الشرقي الأميركي المكتظ بالسكان، وتوقع خبراء أن يسبب ساندي أضرارا أكبر من تلك التي نجمت عن إعصار آيرين الذي أدى لسقوط 47 قتيلا عام 2011.

وأدى ساندي إلى سقوط 44 قتيلا بمنطقة الكاريبي هم واحد في كل من جامايكا والبهاماس و29 في هايتي و11 في كوبا واثنان في جمهورية الدومينيكان.

المصدر : الفرنسية