طاهر العدوان دعا النسور إلى التخلي عن "العناد" والاستماع لانشغالات المواطنين (الجزيرة-أرشيف)

محمد النجار

انتقد وزير الإعلام الأردني السابق طاهر العدوان تصريحات رئيس الوزراء عبد الله النسور الأخيرة، ودعاه إلى الاستجابة لمطالب الشعب والتخلي عن "العناد" الذي "يجر كل المشاكل على البلد".

وفي استمرار لموقفه المصر على عدم التراجع عن قرار رفع الأسعار على وقع الاحتجاجات المستمرة في البلاد، أعلن رئيس الوزراء الأردني أنه يتحمل وحده قرار رفع الأسعار، وأكد أن "القرار لا تتحمله القيادة (الملك) ولا الأجهزة الأمنية (المخابرات)".

وكشف النسور في تصريحاته للصحفيين السبت بعمان، أنه خالف رأي دائرة المخابرات العامة بتحرير أسعار المشتقات النفطية، وقال "أنا أقوى من المخابرات العامة.. أنا المسؤول عن تقارير الأجهزة الأمنية، هم أوصوا ولكن القرار كان لي (..) أنا المسؤول عن هذا القرار والبديل هو الأسوأ"، في إشارة مباشرة إلى تقارير وجهها جهاز المخابرات للملك عبد الله الثاني

وبدا النسور غير مكترث باحتجاجات الشارع، وقال "لم نتفاجأ بردة فعل الشارع، لكن التراجع عن القرار سيؤدي إلى نتائج أسوأ من المظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات"، وقال إنه يراهن على وعي الأردنيين بعدم إلقاء بلادهم في المجهول على حد وصفه.

وفيما فسر على أنه لوم لدول الخليج، قال النسور إن بلاده لم تتسلم أي مبالغ من الدول الخليجية خلال العام الحالي، باستثناء وديعة كويتية موجودة في البنك المركزي بقيمة 250 مليون دولار لتنفيذ مشاريع تنموية.

تعظيم للذات
وتعقيبا على حديث النسور عن تحمله المسؤولية ورفضه الاستماع لتوصية من الجهاز الأمني، اعتبر وزير الإعلام الأردني السابق طاهر العدوان ذلك "محاولة لتعظيم الذات في غير مكانها، فالشجاعة تقتضي أن يستجيب رئيس الوزراء لآلام شعبه وهتافات الشارع، لأن هذا العناد هو ما يجر كل المشاكل على البلد".

وقال الوزير السابق في تصريحات للجزيرة نت "أي نظام يدير ظهره لشعبه ويعتقد بأن الناس لا تعرف مصلحتها، يخلق نوعا من المجابهة مع السلطة نفسها".

واعتبر العدوان أن الأزمة تكمن في أنه "لا يوجد أي استجابة لأصوات الناس ومظاهراتهم منذ سنتين، وهناك إدارة ظهر كاملة لها وهو ما ولد الاحتجاجات التي انفجرت فجأة، ولا يجوز لرئيس الوزراء تحدي الشارع بشكل شخصي مما يهدد الأمن والاستقرار في المملكة".

وقال إن لا أحد يطلب من الرئيس أن "يخضع للإخوان المسلمين، ولكن عليه أن يستجيب لأصوات الفقراء والطلاب والنقابيين التي لم يحركها الإخوان، لا أن يبحث عن بطولات شخصية فيما البلاد تسير إلى المجهول".

من جانب آخر قال العدوان إن هناك عتبا في الشارع الأردني قبل الحكومة على دول الخليج لأنها تركت الأردن وحيدا يواجه أزمته.

وأضاف للجزيرة نت "الأردنيون لا يريدون من الخليج منحهم النفط مجانا وإنما بسعر تفضيلي كما كان يفعل العراق في زمن الرئيس الراحل صدام حسين كنوع من الشعور مع الشعب الأردني".

وتحدث العدوان عن أن الأردنيين ينظرون بتقدير عال للمنح السعودية للموازنة العامة وهي غير مشروطة وتحل كثيرا من أزمتهم بسبب الربيع العربي وتراجع السياحة وانقطاع الغاز المصري.

كما طالب وزيرَ الخارجية بالإجابة على التساؤلات عن تحول الموقف الخليجي من ضم الأردن لدول مجلس التعاون إلى توقف الدعم تماما.

المصدر : الجزيرة