إدارة الأرصاد الجوية في ميانمار حثت الصيادين علي الابتعاد عن الساحل الشمالي الغربي (الوكالة الأوروبية)

أعلنت السلطات في ميانمار اليوم السبت حالة التأهب بعد تهديد الإعصار (محاسن) بضرب غرب البلاد، حيث يوجد حاليا 140 ألف شخص ممن نزحوا بسبب العنف الطائفي في مخيمات معرضة للفيضانات.

وقال المتحدث باسم مكتب الرئيس على صفحته الرسمية في فيسبوك إن الإذاعة المحلية بولاية راخين، -التي شهدت العام الماضي أحداث عنف بين البوذيين والمسلمين الروهينغا- بثت تحذيرات للسكان في حين نقلت مكبرات الصوت رسائل إلى الناس بالقرى.

وأفاد خبراء الأرصاد الجوية إنه من غير الواضح إذا كان الإعصار، الذي سيعبر خليج البنغال السبت، سيضرب راخين خلال الايام القليلة المقبلة، أم أنه سينحرف إلى الغرب نحو بنغلاديش المجهزة بشكل أفضل للتعامل مع مثل هذه الظروف المناخية القاسية.

من المتوقع أن يتحرك محاسن باتجاه الشمال الغربي (عابرا الخليج) ويتحول إلى إعصار شديد الخطورة خلال الـ24 ساعة القادمة، وفقا لمنشور على الموقع الإلكتروني لإدارة الأرصاد الجوية والهيدرولوجيا التابع لميانمار.

وتوقع المنشور أن ترافق الإعصار أمطار غزيرة ورياح قوية، وحث الناس علي البحث عن ملاجئ لهم مع قوارب صيدهم بعيدا عن الساحل الشمالي الغربي للجزيرة.

يُذكر أن راخين، واحدة من أكثر ولايات ميانمار فقرا، وهي عرضة بشكل خاص للعواصف الشديدة، وبها مخيمات مؤقتة يعيش فيها عشرات الآلاف من الروهينغا، وفي مارس/آذار الماضي حذرت الأمم المتحدة من مأساة أخرى عندما ضربت الأمطار الموسمية المنطقة.

وفي مايو/أيار 2008 دمر الإعصار (نرجس) دلتا إيراوادي في ميانمار مخلفا وراءه مائة وأربعين ألف قتيل، وقُدرت تكلفة إصلاح الضرر بأكثر من أربعة مليارات دولار.

المصدر : الفرنسية