مسلحون للعشائر في استعراض للقوة إثر مواجهات أعقبت اقتحام الجيش ساحة اعتصام (الفرنسية-أرشيف)
اختطف مسلحون جنودا في الرمادي غرب بغداد، كما شهدت المدينة اشتباكات بين مسلحي العشائر والجيش، وسط استمرار للهجمات والتفجيرات في أنحاء عدة من البلاد، في حين دعا رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي لعقد جلسة طارئة للبرلمان لمناقشة هذا التدهور الأمني.

وقالت مصادر إعلامية في محافظة الأنبار إن مسلحين اختطفوا عشرة جنود في منطقة المائة والستين غرب مدينة الرمادي التي تشهد توترا على خلفية استهداف عناصر مشاركة في الاعتصام الذي يندد بسياسات حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.

من جهة أخرى قال مسلحو العشائر في الرمادي إنهم اشتبكوا مع قوات الجيش صباح اليوم بعد هجوم الجيش على منطقة الجزيرة أسفر عن مقتل امرأة مما أدى إلى انتفاض مسلحي العشائر لصد هذا الاعتداء، حسب وصفهم.

وفي السياق ذاته أفادت مصادر أمنية في محافظة الأنبار بمقتل ضابط في الشرطة الاتحادية وإصابة مرافقه في هجوم مسلح على سيارة كان يستقلها يوم أمس الجمعة.

كما فجرت قنبلة موقوتة داخل مقهى شعبي قرب مديرية شرطة الفلوجة مساء أمس مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 12 آخرين بجروح متفاوتة. وأضاف المصدر أن قوة أمنية فرضت طوقا حول مكان الحادث.

اقتحامات وتفجيرات
وفي العاصمة بغداد ذكر مصدر أمني أن مسلّحين مجهولين يرتدون زياً عسكرياً اقتحموا صباح اليوم منزل ضابط برتبة مقدّم يعمل بمديرية مكافحة الإرهاب في ناحية الرشيد جنوب العاصمة، وفتحوا النار داخله، مما أدّى لمقتل الضابط وثلاثة من أفراد عائلته.

موقع انفجار قنبلة في بعقوبة أمس (رويترز)

كما قتل مسلّحون مجهولون يرتدون زياً عسكرياً أحد أفراد حماية منزل مدير ناحية الرشيد بعد اقتحام المنزل صباح اليوم.

وكان شرطيان قتلا وأصيب آخرون صباح اليوم في تفجير عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة العراقية بمنطقة أصلُبي جنوب الموصل.

يأتي ذلك في حين تتواصل الاعتصامات المنددة بسياسات المالكي في عدة محافظات، بعد صلوات موحدة أقاموها أمس في عدة مدن تحت شعار "خيارنا حفظ وحدتنا".

ويطالب المعتصمون بإصلاحات سياسية وقانونية، يأتي في مقدمتها إطلاق المعتقلات والمعتقلين وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب وإلغاء قانون المساءلة والعدالة وتحقيق التوازن في أجهزة الدولة ومؤسساتها.

جلسة طارئة
في الأثناء دعا رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي اليوم السبت لعقد جلسة طارئة للبرلمان الثلاثاء المقبل لمناقشة ما وصفه بالتدهور الأمني.

وقال النجيفي في بيان إنه يدعو أعضاء المجلس إلى عقد جلسة طارئة بحضور مسؤولي الأمن والدفاع والمخابرات لمناقشة ملابسات "التدهور الخطير وتقديم التفسيرات المقنعة والمهنية إلى الشعب العراقي".

واعتبر أن الأسبوع الأخير "واحد من أشد أسابيع العراق دموية"، مشيرا إلى أن ذلك يدل على ما وصفه بعمق الفشل المنكر للحكومة والأجهزة الأمنية وإخفاقاتها المتتالية في حماية المواطنين.

واتهم النجيفي ما أسماها قوة ظلامية بالوقوف وراء العنف الذي "يهدف إلى إشعال الفتنة بين مواطني العراق وإضعاف إرادته وعزمه ووحدته وتمزيق نسيجه الاجتماعي".

المصدر : الجزيرة + وكالات