الدكتور رشدي سعيد أول مصري ينال درجة الدكتوراه من جامعة هارفارد الأميركية
 (الجزيرة-أرشيف)

توفي في الولايات المتحدة مساء الخميس عالم الجيولوجيا المصري رشدي سعيد بعد حياة حافلة في مجال العلوم، توّجها بتأليف عدة كتب أحدها من المراجع البارزة عن نهر النيل.

ولد سعيد في القاهرة عام 1920 وتخرج في كلية العلوم بالجامعة المصرية (القاهرة الآن) عام 1937 بمرتبة الشرف الأولى، وعين معيدا ثم أرسل في بعثة إلى جامعة زيوريخ بسويسرا وعاد عام 1951، وكان أول مصري ينال درجة الدكتوراه من جامعة هارفارد الأميركية في خمسينيات القرن الماضي.

عمل سعيد بالتدريس في جامعة القاهرة حتى عام 1968 حين تولى بناء وإدارة مؤسسة التعدين والأبحاث الجيولوجية، وظل في موقعه حتى عام 1977، كما شغل عضوية البرلمان لعدة سنوات. اعتقل يوم 5 سبتمبر/أيلول 1981 ضمن 1536 من المثقفين والسياسيين في نهاية عهد الرئيس الأسبق أنور السادات، ليغادر البلاد بعد الإفراج عنه في العام نفسه.

ولسعيد كتب بالإنجليزية والعربية منها "ملاحظات تفسيرية في اصطحاب خريطة مصر الجيولوجية"، و"الحقيقة والوهم في الواقع المصري"، و"جيولوجيا ما تحت سطح منطقة القاهرة"، و"رحلة عمر ثروات مصر بين عبد الناصر والسادات"، و"التطور الجيولوجي لنهر النيل"، و"نهر النيل.. نشأته واستخدام مياهه في الماضي والمستقبل" وهو مجلد كبير يعد من أبرز المراجع العلمية عن النيل.

وقال الباحث الاقتصادي المصري أحمد السيد النجار لرويترز مساء الجمعة إن الدكتور سعيد توفي وهو بصحبة ابنته في واشنطن، مضيفا أنه "لا يدري هل ستعيد ابنته جثمانه إلى مصر أم لا".

وقال النجار في صفحته على الفيسبوك إن سعيد "يستحق تكريما يليق بقيمته وقامته وإسهامه الرائع في قضايا المياه وحوض النيل، في خدمة مصر التي عشق كل ذرة من ترابها وأعطاها عمره وروحه وعصارة فكره.. إنه فخر لكل مصري".  

المصدر : رويترز