عبد الهادي الخواجة مضرب عن الطعام منذ شهرين (الجزيرة-أرشيف)

استبعدت البحرين ترحيل الناشط السياسي المسجون عبد الهادي الخواجة رغم الطلب الذي تقدمت به الدانمارك لتسلمه بسبب تدهور حالته الصحية نتيجة إضرابه عن الطعام منذ شهرين على أساس أنه يحمل أيضا جنسية دانماركية.

وحكم على الخواجة -وهو من الشخصيات البارزة التي شاركت في الاحتجاجات التي شهدتها البحرين خلال العام الماضي- بالسجن المؤبد لاتهامه بمحاولة الإطاحة بالنظام الملكي وأدين 13 ناشطا آخرين بالتهمة نفسها.

ونقلت وكالة أنباء البحرين الرسمية عن مصدر مسؤول في المجلس الأعلى للقضاء قوله اليوم الأحد "قانون الإجراءات الجنائية نظم تسليم المتهمين والمحكوم عليهم إلى دول الخارج عند تقدمها بطلب بشروط معينة يتعين اتباعها وتحقيقها وليس من بينها حالة المحكوم عليه عبد الهادي الخواجة".

وكانت الوكالة قد ذكرت أمس السبت أن وزير خارجية البحرين تسلم طلبا من نظيره الدانماركي فيلي سوندال الذي طلب نقل الخواجة المضرب عن الطعام احتجاجا على إدانته وتعرضه لانتهاكات أثناء قمع الاحتجاجات.

مظاهرة في المنامة الجمعة الماضية للمطالبة بإطلاق الخواجة (الفرنسية)

وقال محامي الخواجة يوم الجمعة الماضية إن موكله نقل إلى مستشفى عسكري وتجري تغذيته هناك عن طريق الوريد. واشتبكت شرطة مكافحة الشغب مع أكثر من خمسة آلاف محتج قرب العاصمة المنامة للمطالبة بالإفراج عن الخواجة.

وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت مؤخرا السلطات البحرينية  إلى الإفراج عن الخواجة، وقالت المنظمة إن لديها معلومات تشير إلى أنه يتعرض للتعذيب في السجن، وطالبت المنظمة البحرين بالإفراج عن الخواجة فورا ودون شروط.

وينظم أنصار المعارضة مسيرات شبه يومية من أجل الإفراج عنه.

وتقول التقديرات إن ثلاثة آلاف شخص اعتقلوا أثناء حركة الاحتجاج التي اندلعت في 14 فبراير/شباط  2011. وقالت لجنة تحقيق مستقلة إنه لا يزال نحو 400 شخص في السجون.

وتشهد البحرين اضطرابات شبه يومية. وتنفي الحكومة اتهامات التمييز الطائفي التي يرددها المحتجون ووصفت الاحتجاجات بأنها محاولة من جانب إيران لزعزعة الاستقرار.

المصدر : الجزيرة + وكالات